هل يقع المحظور الأسبوع المقبل؟.. الأميرة هيا بنت الحسين تصدر بيانا رسميا حول “المعركة القادمة” وحاكم دبي يرد

0

تركت قضية هروب الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين المثيرة للاهتمام، العديد من التوقعات والتكهنات بشأن مصير الأميرة الهاشمية، لاسيما أن نزاعاً قضائياً بدء في لندن بينها وبين زوجها الشيخ آل مكتوم حاكم دبي.

ومن المقرر أن تبدأ المعركة القضائية بين وزوجها محمد بن راشد آل مكتوم في تاريخ 30 – 31 تموز/يوليو في المحكمة العليا البريطانية.

وكشفت المحكمة البريطانية التي يمثل أمامها الأميرة هيا بنت الحسين وزوجها الشيخ محمد بن راشد أن المعركة الوشيكة بينهما في المحكمة العليا البريطانية تتعلق بنزاع على رفاهية الأطفال في قسم الأسرة بالمحكمة وليس لها علاقة بالطلاق أو بأي قضية أخرى، وفقاً لبيان صحفي نشرته صحيفة “الغارديان البريطانية”.

وقال السير أندرو مكفارلين، رئيس قسم الأسرة في المحكمة البريطاني: “إن هذه الإجراءات تتعلق برفاهية الطفلين بزواجهما ولا تتعلق بالطلاق أو الشؤون المالية”، مضيفاً “أن جلسة إدارة القضايا الخاصة بالأميرة هيا والأمير محمد تتعلق بكيفية المضي قدما في جلسة استماع نهائية لتحديد قضايا الرفاهية للأطفال”.

وأعدت صحيفة “التايمز” البريطانية تقريرا صحفياً أفاد أن الأميرة هيا والشيخ محمد يخوضان معركة حول مصير ولديهما الشيخ زايد (11 عاما) والشيخة جليلة (7 أعوام).

ومن المعروف أن لندن معروفة بكونها مكانا لتسويات خلافات عائلية بين الأثرياء والمشاهير، فيما يعتقد خبراء أن تتجاوز التسوية المالية بين الأميرة والشيخ المبلغ الذي منحته محكمة لزوجة الثري الروسي فرخاد أخميدوف، في عام 2016، وهو 453 مليون جنيه إسترليني، مشيرين إلى أن الصحيفة كشفت يوم الاثنين عن أن الأميرة هيا، الأخت غير الشقيقة لعاهل الأردن الملك عبدالله الثاني، تقيم في قصر في لندن قيمته 85 مليون جنيه إسترليني، قريب من قصر كنسينغتون.

وقد تلاشت أي فرصة للصلح بين الطرفين بدليل قصيدة محمد بن راشد المفعمة بالشعور بالغضب وبالمرارة والتي نُشرت وجرى تداولها على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

يُشار إلى أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم (70 عاماً)، هو نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس وزراء دبي، وهو مؤسس فريق جودلفين لسباق الخيول الناجح، وقد تلقى الشهر الماضي جائزة من الملكة البريطانية بعد أن فاز أحد خيوله بسباق في رويال أسكوت.

أما الأميرة هيا بنت الحسين (45 سنة)، هي ابنة الملك الأردني السابق حسين، وشقيقتها غير الشقيقة للملك الأردني عبد الله الثاني، وهربت الأميرة هيا من زوجها محمد بن راشد في دبي هذا العام.

يذكر أن الأميرة هيا قريبة من العائلة المالكة في وتمتلك منزلاً قيمته 85 مليون جنيه إسترليني بالقرب من قصر كينسينغتون وسط لندن، وتزوجت الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عام 2004، وتلقت تعليمها في المدارس الخاصة في المملكة المتحدة وجامعة أكسفورد، حيث درست الفلسفة والسياسة والاقتصاد، وقد عملت في اللجنة الأولمبية الدولية وسفيرة للنوايا الحسنة لبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة.

ويمثل الأميرة هيا بنت الحسين في المحكمة العليا البريطانية فيونا شاكلتون، التي مثلت الأمير تشارلز أثناء طلاقه من الأميرة ديانا، فيما يمثل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في المحكمة العليا البريطانية “هيلين وارد كيو” الذي مثل في السابق أندرو لويد ويبر وبالوما بيكاسو وغاي ريتشي وبيرني إيكلستون.

خبراء قانون رأوا أنَّ قضية الاميرة هيا وزوجها محمد بن راشد ستستغرق وقتاً كبيراً، نظراً لحساسية مركزهما السياسي والاقتصادي والاجتماعي، مشيرين إلى أنَّ النزاع القانوني بين الاميرة هيا وزوجها محمد بن راشد قد يكون من أكثر القضايا احتداماً، لاسيما أن لكلا الطرفين فريق من المحامين الأكثر شهرة في العالم.

وذكر الخبراء أيضا أن فكرة حضانة الأطفال سواء بالوصاية أو الولاية أو الحضانة تستند على تقديم كلا الخصمين أدلة وبراهين وحجج من شانها أن تقنع المحكمة والقضاء البريطاني بأنَّ الطرف الثاني ليس أهلاً لرعاية الأطفال وتوفير.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.