هكذا قتل الحوثيون علي عبدالله صالح وهنا دُفن.. معلومات خطيرة تنشر لأول مرة نسفت الروايات السابقة

1

كشف محمد عبد السلام، متحدث جماعة “أنصار الله” () ورئيس وفدها المفاوض، عن معلومات جديدة تنشر لأول مرة بخصوص مقتل الراحل ، مشيرا إلى أن “صالح” قتل بطريقة عفوية أثناء هروبه من العاصمة اليمنية.

وأضاف “عبد السلام” خلال لقاء مع قناة “RT” الروسية، اليوم الأربعاء، أن الرئيس الراحل، علي عبد الله صالح، دفن بحضور أبنائه.

وشدد على أن الرئيس اليمني الراحل دفن بعلم أبنائه وليس كما زعمت تقارير سابقة، كما أن الجثة دفنت بمكان معلوم لهم.

وتابع “عبدالسلام” أن علي عبدالله صالح لم يقتل وهو يشتبك داخل منزله مع قوات الحوثي، بل قتل أثناء محاولته الهرب من صنعاء لمدينة أخرى وتم قتله بطريقة عفوية في اشتباكات مع النقاط الحدودية.

وبخصوص الأزمة في اليمن، صرح ممثل الحوثيين بأنه بحث مع المسؤولين الروس الأوضاع في اليمن، وسبل تطبيق اتفاقية ستوكهولم.

وتابع متحدث جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) قائلا:إنهم () يرحبون بالحل السياسي الشامل، وأن الطرف الآخر (في إشارة إلى حكومة الرئيس هادي) هو الذي يرفضه.

وبين عبد السلام أن أنصار هادي لا يريدون تنفيذ اتفاقية ستوكهولم، لأنهم لا يريدون حلا سياسيا.

كما أكد خلال اللقاء أن الحصار يؤثر سلبا على معيشة اليمنيين، ويساهم في انتشار الأوبئة والأمراض.

وكان القيادي في حزب المؤتمر اليمني، الذي كان يتزعمه الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، كشف عن مكان دفن الأخير.

وأكد القيادي المؤتمري، في صنعاء، طاهر حزام، في نوفمبر الماضي أن “الرئيس اليمني السابق الذي قتل العام الماضي، دفن في مقبرة خلف المستشفى العسكري بالعاصمة صنعاء”.

وقال عبر حساب منسوب له على الفيسبوك: “نقول ونكرر دفن علي عبد الله صالح، في مقبرة خلف المستشفى العسكري بصنعاء بحضور يحيى الراعي رئيس مجلس النواب، وآخرين، بعد رفض السفير أحمد علي عبدالله صالح نجل صالح دفنه في مقبرة حصن عفاش بسنحان”.

وأضاف أن “نجل صالح أصر على دفنه في جامع الصالح، وهو ما جعل الأخ عوض عارف الزوكا يدفن والده عارف الزوكا في مسقط رأسه في شبوة، حيث كان عوض يتمنى أن يدفن الاثنان في جامع الصالح”.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    في انتظار الرواية المليون لمقتل عفاش! خخخخخ! عفاش والحوثي ما في أخد أسوأ من الثاني بالنسبة لليمن واليمنيين اللهم أهلك الظالمين بالظالمين وأخرج اهل اليمن منهم سالمين اللهم آمين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.