لأول مرة.. صحفيون سعوديون يصلون إسرائيل الأسبوع المقبل وخارجية الاحتلال ترفض الإفصاح عن أسمائهم

0

فيما يبدو أنه بداية لقطف ثمار التطبيع السعودي مع إسرائيل وسياسات ولي العهد ، أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن وفدا يضم ستة صحفيين عرب، بينهم سعوديون وعراقيون، سيزور إسرائيل الأسبوع المقبل.

وأكدت الوزارة في بيان أصدرته، الأحد، أن الصحفيين سيزورون تل أبيب والقدس وشمال إسرائيل ومناطق أخرى، وسيلتقون نوابا في الكنيست ومسؤولين في الوزارة وأكاديميين.

وذكرت الوزارة أن هذه الزيارة تهدف إلى إطلاع الصحفيين على مواقف إسرائيل إزاء مسائل دبلوماسية (دون تحديدها) والمجتمع الإسرائيلي.

ولم تكشف الوزارة عن أسماء الصحفيين، لكنها أشارت إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يصل فيها الأراضي الإسرائيلية صحفيون من والعراق.

وتبذل إسرائيل في السنوات الأخيرة جهودا ملموسة من أجل تطبيع علاقاتها مع بعض الدول العربية، وبالأخص الخليجية.

وتواصل السعودية من خلال تحركات واتصالات ولقاءات مع مسؤولين إسرائيليين، تهيئة الشارع السعودي لتقبل التوجه الجديد نحو التطبيع مع الإسرائيلي.

وشهدت الشهور الأخيرة، انطلاق دعوات بالسعودية غير مسبوقة للتطبيع مع «إسرائيل»، رغم أن التصريح بهذا الأمر علنا كان من قبيل «التابوهات» (المحرمات)، قبل وصول الأمير «محمد بن سلمان»، إلى رأس السلطة في المملكة.

وشهدت الفترة الماضية، وتحديدا منذ إزاحة الأمير «محمد بن نايف» وتولى الأمير «محمد بن سلمان» ولاية العهد بالسعودية، تسارعا لافتا في وتيرة التطبيع بين وتل أبيب.

وبدأ الأمر بأنباء عن زيارة سرية متبادلة لمسؤولين رفيعي المستوى في البلدين، كما خرج وزراء في الدولة العبرية يشيدون بالتعاون الاستخباراتي بين الطرفين، علاوة على فتوى مفتي عام السعودية، «عبدالعزيز آل الشيخ»، بعدم جواز قتال (إسرائيل).

وانتشرت على نطاق واسع مقالات في الصحف ووسائل الإعلام السعودية، تدعو علانية للتطبيع وعقد اتفاقية سلام بين السعودية و(إسرائيل)، بل ذهب البعض إلى أبعد من ذلك؛ بتأكيده أن تل أبيب ستكون الوجهة السياحية الأولى بالنسبة إلى السعوديين، إضافة إلى التغني بتاريخ اليهود، مقابل شن اتهامات وانتقادات لاذعة للفلسطينيين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.