في ظلّ تطورات الخليج المتصاعدة.. سلطنة عمان لم تكتفي ببيان أمس .. “بن علوي” يتحرك باتجاه إيران

2

أعلنت وزارة الخارجية العُمانية، الإثنين، أنّ الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي سيقوم بزيارة إلى يوم السبت القادم.

وأوضحت الخارجية في تغريدةٍ لها عبر تويتر أن الزيارة تأتي في إطار العلاقات الثنائية والتشاور المستمر بين البلدين وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة في المنطقة.

وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية العمانية، صرح الأحد، أن السلطنة تتابع باهتمام بالغ حركة الملاحة في مضيق هرمز وتدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس واحترام خطوط الفصل الملاحية والقانون البحريّ الدولي وعدم تعريض هذه المنطقة الى مخاطر تؤثر على حرية الملاحة.

واشار المصدر الى أن السلطنة على اتصال مع جميع الأطراف بهدف ضمان المرور الآمن للسفن التجارية العابرة للمضيق مع احتفاظها بحقها في مياهها الإقليمية.

وقال المصدر إن السلطنة تتطلع إلى الى قيام الحكومة الإيرانية بإطلاق سراح السفينة البريطانية وتدعو الجمهورية الاسلامية الايرانية والمملكة المتحدة الى حل الخلافات بينهما بالطرق الدبلوماسية.

أما دولة ، فأعلنت أنّها تتابع بحذر التطورات الأخيرة في مضيق هرمز وما سبقها من أحداث تمس خطوط الملاحة البحرية الإقليمية والدولية على حدٍّ سواء.

وأكدت الخارجية القطرية في بيانٍ مساء الأحد على ضرورة احتواء هذه الأحداث بشكل عاجل.

وفي الوقت الذي عبّرت فيه قطر عن قلقها، طالبت جميع الأطراف بممارسة ضبط النفس والعمل على إيجاد مخرج سلمي لهذه الأحداث.

وفي ، قال مصدر مسؤول في الخارجية إن بلاه تتابع بقلق بالغ تسارع وتيرة التصعيد في المنطقة، والمتمثل في احتجاز ناقلة نفط بريطانية أخيرا.

وأضاف المصدر أن الكويت تؤكد أن من شأن استمرار مثل هذه الأعمال زيادة التصعيد والتوتر وتعريض أمن الملاحة وسلامتها لتهديد مباشر.

وطالب المجتمع الدولي بتكثيف جهوده ومساعيه الدبلوماسية لاحتواء هذا التوتر.

وتشهد المنطقة توترا متصاعدا بعد أن تخلت إيران عن التزامها ببعض بنود الاتفاق النووي ردا على انسحاب الرئيس الأميركي من هذا الاتفاق وفرضه عقوبات اقتصادية قاسية على طهران.

وتفاقمت الأزمة عقب إسقاط إيران مؤخرا طائرة أميركية مسيرة قالت إنها اخترقت أجواءها فيما أكد الجيش الأميركي أنها كانت تحلق في المجال الجوي الدولي.

ويوم الجمعة الماضي بلغ التوتر ذروته عندما احتجز الحرس الثوري ناقلتي نفط بريطانيتين، اقتاد إحداهما لميناء محلي وأخضع طاقمها للتحقيق، فيما أفرج عن الأخرى.

وبدت هذه الخطوة بمثابة رد على استمرار احتجاز ناقلة نفط إيرانية في جبل طارق الذي يتبع للحكومة البريطانية.

قد يعجبك ايضا
  1. من غير اسم يقول

    كالعادة يتحرك العمالقة لأرجاع ما افسدة الغير مختنين

  2. هزاب يقول

    كالعادة يتحرك العبيد والخدم لخدمة الأسياد ومن ثم يختنون ولا وجود لرز ! خخخخخخخ! التاريخ يعيد نفسه!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.