بالصوت والصورة.. الكشف لأول مرة عن تسجيل خطير أُرغم عليه علي العمري بعد جلسة تعذيب وحشية بسجن ملكي

0

كشف حساب “معتقلي الرأي” بتويتر عن تعرض المعتقل السعودي الدكتور ، لعمليات تعذيب وحشية جديدة وذلك بسجن تابع للديوان الملكي.

وأوضح الحساب المعني بأخبار وشؤون المعتقلين في المملكة أن سبب التعذيب هو افتضاح خبر “المقابلة” التي أرغمت السلطات “العمري” أن يجريها مع قناة 24 ويقول فيها إنه إرهابي.

وتابع:”تأكد لنا أن السلطات قامت في الأيام الأولى لتعذيب الصحفي تركي الجاسر (الذي توفى تحت التعذيب في مارس 2018) بإرغامه على تسجيل مكالمة صوتية مع الدكتور علي العمري (بعد جلسة تعذيب)، أرغما أن يقولا فيها إن لديهما مشاريع ومخططات تستهدف أمن المملكة”

وكان من المقرر أن تنشر هذه المكالمة الصوتية “المزعومة” بين الجاسر والعمري تزامناً مع بث الفيديو “المزعوم” للدكتور العمري على قناة 24 السعودية، وأن يتم الإعلان أنها جرت بينهما في وقت سابق من العام 2017، لولا أن جريمة خاشقجي أوقفت تلك المخططات لنسب تهم إرهاب لهما ولآخرين”

وأكد حساب “معتقلي الرأي”  أن صحة الدكتور علي العمري قد تدهورت بشكل كبير إثر ما تعرض له من تعذيب جسدي وحشي مؤخراً، وقد تأكدت إصابته بمشاكل شديدة في الكلى تثير المخاوف من تعرضه لفشل كلوي حاد.

وتم نقل الدكتور العمري بعد الانتهاء من تعذيبه من السجن الخاص التابع للديوان الملكي إلى زنزانة في سجن الحاير بحسب “معتقلي الرأي”، حيث لا يزال هناك حالياً.

واعتقل العمري مع مجموعة من الدعاة في سبتمبر من العام 2017، وطالبت النيابة العامة بقتله تعزيرا، بعد توجيه لائحة اتهام له مكونة من عشرات التهم المتعلقة بالإرهاب

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.