هروب الأميرة هيا فتح “الصندوق الأسود” لحاكم دبي.. رسالة “صادمة” كتبتها ابنته شمسة منذ 20 عاما تنشر لأول مرة

2

تسببت قضية هروب الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين والتي أثارت جدلا واسعا، في تسليط الضوء على تاريخ حاكم الشيخ محمد بن راشد ونبش صندوق أسراره القديم المليء بالعنف والفضائح داخل أسرته.

صحيفة “صندي تايمز” نشرت تقريرا أعدته مراسلتها في الشرق الأوسط لويس كالاهان، تكشف فيه عن رسالة لم تر النور من قبل، عن حالة العذاب التي عاشتها ، ابنة حاكم دبي الشيخ آل مكتوم.

ويشير التقرير إلى أن الرسالة كتبت بحبر أزرق وبخط مرتب، سطرا تلو آخر، وتحمل عنوانا في لندن، ومؤرخة في 16 أيلول/ سبتمبر 1999، وجاء فيها: “أفكر منذ زمن في الهروب” و”أعرف أن هذا لن يحل أيا من مشكلاتي، ولهذا فكرت في الحديث مع والدتي، لكنني اكتشفت أن هذا لم يتحقق”.

وتفيد كالاهان بأن الشيخة أرسلت رسالتها إلى ابنة خالة متزوجة تعيش في بريطانيا، التي كان اسمها فاطمة صابري، قبل أن تغير هويتها، وتصف فيها الشيخة شمسة الحنين اليائس من الوجود المترف والخانق في دبي.

وتذكر الصحيفة أن الشيخة شمسة كتبت الرسالة وكان عمرها 18 عاما، وقالت فيها: “لا تقلقي، فأنت لا تعطينني أفكارا، ولا تشجعينني على الهرب”، و”كل ما أقوله: إنني قررت ولم يعد لدي شيء لأفعله هنا، ولا أعلم متى أحصل على هذه الثقة، فقبل أسابيع أردت الانتحار”.

ويلفت التقرير إلى أنه في أقل من عام ركبت شمسة سيارة رينج روفر من قصر والدها في مقاطعة ساري وهربت، حيث تركت السيارة واختفت، ما أدى إلى عملية بحث انتهت بعد شهرين عندما اختطفت، كما قيل، ونقلت إلى دبي بناء على أوامر عائلتها، ولم تر منذ ذلك الوقت، مشيرا إلى أن المدافعين عنها، بينهم شقيقتها الشيخة لطيفة، يقولون إنها تأخذ المسكنات، وتم التحفظ عليها في قصور العائلة في دبي رغما عنها.

وتقول الصحيفة إن الصابري، التي عاشت مع العائلة، تحدثت لمراسلتها عن شمسة، والحياة في القفص الذهبي، وعما دفع شمسة للمخاطرة بكل شيء والهروب من العائلة، وكشفت عن الطريقة التي علمت فيها والدتها الجزائرية الفاتنة، حورية، عن خطط هروب شمسة، وكيف حاولت الأخيرة الانتحار.

وينوه التقرير إلى أن هذه الرسالة تأتي بعد أسابيع من فضيحة أخرى تعرضت لها العائلة الحاكمة في دبي، فقد هربت زوجة الشيخ محمد، الأميرة وولداها إلى لندن، وستبدأ المعركة على حضانة ولديهما في المحاكم البريطانية نهاية الشهر الحالي، وذكرت تقارير عدة أن سبب هروب الاميرة هيا من دبي جاء لطريقة معاملة الشيخة لطيفة (33 عاما) وهي الشقيقة الصغرى للشيخة شمسة.

وتشير الكاتبة إلى أن لطيفة نشرت في العام الماضي فيديو من 40 دقيقة، وصفت فيه ما تعرضت له شمسة، الآن (38 عاما)، وقالت إنها سجينة في قصر والدها بعد محاولتها الهروب، لافتة إلى أن لطيفة استمتعت بهواية القفز من الطائرات والفنون القتالية، ورسمت خطة هروبها، وقررت تسجيل فيديو كإجراء أمني في حال فشلت خطة الهروب. 

وتفيد كالاهان بأن الصابري هي ابنة خالة شمسة، التي تصغرها بأحد عشر عاما، وولدت في المغرب لعائلة جزائرية، وجاءت صابري للعيش مع خالتها بعدما تزوجت الشيخ محمد، ويقال إنها تعرفت عليه عندما كانت تعمل نادلة في مقهى ووقع في حبها، مشيرة إلى أن صابري كانت صغيرة عندما عاشت مع خالتها في قصر الشيخ، ولم يتجاوز عمرها الـ12 عاما. 

وتنقل الصحيفة عن الصابري، قولها إنها لعبت مع بنات خالتها، فتقول: “لعبنا معا”، وتقول إن لطيفة “كانت شقية وكنا مدللين”، وكن يقمن بشقاوات، مثل التقاط صور لبعضهن في سيارات رولز رويس أمام المنزل، أو كن يذهبن في رحلات إلى الصحراء، مشيرة إلى أن شمسة أحبت ركوب الخيل أكثر من أي شيء، وكان الشيخ يأتي للزيارة أحيانا، وتقول الصابري: “لم يكن هذا تعبيرا عن علاقة الحب، أو أن الوالد كان موجودا”.

وبحسب التقرير، فإن جو الترف لم يخل من نوبات غضب، فتقول الصابري إنه تم التعامل مع أختين تبنتهما العائلة مثل الخادمات، وشاهدت ذات مرة عندما كانت في حديقة القصر أحد أفراد العائلة الحاكمة وهو يضرب خادمة بالسوط، لافتا إلى أن النساء في العائلة لم تكن لديهن أي سلطة، إلا أن شمسة كانت استثناء، فقد قررت أن تجلب أختها لطيفة للعيش معا، خاصة أنها ومنذ ولادتها ظلت تعيش مع فرع آخر من العائلة، وهي ممارسة معروفة لدى العائلة الحاكمة، بل ذهبت بنفسها وأحضرتها.

وتلفت كالاهان إلى أن لطيفة حاولت في سن الـ 16 إخبار العالم عما يجري لشقيقتها، لكنها أوقفت، وبحسب ما جاء في شريط الفيديو العام الماضي، فإنها تحدثت قائلة: “قام شخص بإمساكي والآخر بضربي وفعلوا هذا بشكل متكرر”، وأضافت: “قالوا لي: طلب منا والدك ضربك حتى الموت، وهذه أوامره”.

وتذكر الصحيفة أن صابري انتقلت في سن الرابعة العاشرة إلى مدرسة داخلية في بريطانيا، وخلفت وراءها ابنتي خالتها في القفص الذهبي، اللتين كلما كبرتا شعرتا بالغضب من الحياة الخانقة، وتقول: “كانتا تتمتعان بحرية أوسع وهما صغيرتان.. عندما كبرتا وذهبت لزيارتهما كانتا تبقيان في السيارات، ولا يسمح لهما برؤيتها”. 

ويكشف التقرير عن أنه بعد أسابيع من رسالتها، فاتحت شمسة صابري من خلال مكالمة هاتفية، بأنها تريد الهرب، وقالت إنها تشعر بالبؤس والاشمئزاز من سجل دبي في حقوق الإنسان، وما أسمته بـ “أكاذيب” القصر.

وتنقل الكاتبة عن صابري، قولها إنها حاولت ثنيها، وإخبارها بأن الهرب من عائلتها سيكون صعبا، قائلة: “عندما اتصلت بي شمسة طالبة مساعدتي لم تكن سوى فتاة مراهقة تريد الهرب”، وشعرت بالقلق، وعرضت الاتصال بخالتها ومحادثتها، والطلب منها تخفيف القيود التي فرضتها على شمسة، لكن المكالمة لم تكن جيدة، مع أنها “لم تكن تطلب أمرا كبيرا.. لكنها ارتدّت عكسا، وغضبت خالتي”.

وتقول الصحيفة إن اسم صابري حذف بعد ذلك من بعض أملاك العائلة، وقطعت المخصصات عنها، وبسبب ما جرى كتبت شمسة الرسالة تعتذر لها وتشكر ابنة خالتها على محاولة المساعدة، وقالت إنها تشعر بالقوة في داخلها، وضمنت الرسالة رمزا يساعد صابري على الرد من خلال واحدة من صديقاتها، وفعلت ذلك، وطلبت من شمسة أن تكون قوية، وقررت بعد ذلك عدم الاتصال بها؛ خشية تعرض ابنة خالتها للأذى.

ويفيد التقرير بأنه بعد أكثر من عام قرأت صابري عن محاولة شمسة الهرب، وسألت نفسها: “ماذا سأفعل؟ ومن أكون أنا حتى أقاتلهم؟”، مشيرا إلى أنه لم يظهر أي شيء عن مصير شمسة، وفي عام 2017 اتصلت بشرطة كامبريدج شاير، وأكدت الشرطة أنها فتحت ملف اختفاء شمسة بعد تلقيها معلومات جديدة.

وتشير كالاهان إلى أنه في كانون الأول/ ديسمبر ظهرت صورة للطيفة مع رئيسة إيرلندا، ماري روبنسون، وبالنسبة لصابري والمدافعين عنها فإنها لم تكن الصورة إلا للعلاقات العامة، وتقول الصابري: “أعتقد أنني لو بقيت صامتة فلن يتوقف هذا الأمر.. ستكون لطيفة وربما أخريات”.

وبحسب الصحيفة، فإن فاطمة بدأت حياتها بعد سنوات من صراع حول هويتها بصفتها رجلا، وسمت نفسها ماركوس صابري، وعملت في شرطة المجتمع في غلوسترشاير بعيدة عن الأضواء، تاركة أسرار عائلة آل مكتوم خلف ظهرها.

وتختم “صندي تايمز” تقريرها بالإشارة إلى أن ماركوس (48 عاما) يعمل لمساعدة اللاجئين، وقرر الحديث بعدما اتصلت به مجموعة “سجناء في دبي” التي تدعو للإفراج عن شمسة ولطيفة.

قد يعجبك ايضا
  1. مسمار يقول

    مابال حكام الخليج يا رهم مجانين رسمي يا المخدرات والشم جعل منهم مجرمين يا حب العظمة والكبر جعل منهم جبارين لايخافون الله بالامس بنات الملك عبدالله بن عبدالعزيز يتحدثون من سجنهم عن جبروت والدهم واليوم بنات بن راشد واللي يجمع بين الحالتين ان امهات الحالتين اجنبيات فبنات عبدالله امهم سوريه بينما بنات بن راشد امهم وجزائريه وهذا سبب اخر يدعو هاؤلا الشاذون الحمقي اكثر عنصريه ونعصبيه .

  2. ابن المهلب يقول

    هههه حكام اخر زمن. يكرهون المسلمين ويمولون الإرهاب والمرتزقه في مشارق الأرض ومغاربهاا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.