في دولة بها “وزارة السعادة” .. موظف بنك يسرق مليون و200 ألف ويهرب خارج الإمارات!

1

رغم انشائها ما تسمى بـ”وزارة السعادة”، لم تنل من هذه الوزارة سوى الاسم فقط، ففي دولة بها “وزارة للسعادة” ترتفع عمليات الاختلاس والتحرش الجنسي والقتل، في مفارقةٍ مثيرة للسخرية.

وفي أحدث تلك الجرائم، اختلس موظف بأحد البنوك مبلغ مليون و200 ألف درهم، عن طريق سرقة شيك من دفتر شيكات أحد عملاء البنك، وتزوير توقيعه، وهروبه خارج .

وأوضحت تحقيقات النيابة العامة في ، أن المتهم عربي الجنسية (42 عاماً)، كان يعمل موظف خدمة عملاء في أحد البنوك الوطنية، وغافل أحد عملاء البنك، وسرق شيكاً من دفتره، وحرره باسم إحدى شركات السفر والسياحة، وزور توقيع صاحب الشيك، ثم أوعد المبلغ في حساب الشركة.

وبيّنت التحقيقات أن المتهم كان يزود شركة السفر والسياحة بتذاكر سفر مخفضة، حصل عليها من بعض معارفه الذين يعملون في شركة خدمات المسافرين، بأسعار مخفضة، ومن ثم تستفيد شركة السفر والسياحة من فرق أسعار التذاكر، ويعطي المتهم عمولة مقابل هذه التذاكر.وفق صحيفة “البيان” الإماراتية

وأشارت التحقيقات إلى أن عدداً من التذاكر التي سلمها المتهم إلى الشركة تم إلغاؤها، ولذلك طالبت الشركة المتهم بتسديد قيمتها التي بلغت 600 ألف درهم، ما دفعه إلى ارتكاب جريمة اختلاس الشيك موضوع الدعوة، وتحويل مليون و200 ألف درهم لحساب شركة السفر، ثم طالبهم بتحويل 200 ألف درهم إلى حساب شركة أخرى تعمل في مجال الجارة العامة، وإعطائه 400 ألف درهم نقداً، لافتةً إلى أن المتهم هرب من الدولة في تاريخ صرف الشيك وحصوله على المبلغ المسروق.

قد يعجبك ايضا
  1. mutaz يقول

    هذا أكبر دليل أن الإمارات بلد السعاده …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.