هذه التهديدات وصلت إلى مكتب ابن زايد فاتخذ قرار الانسحاب من اليمن على عجالة وأرسل وفداً رفيعاً إلى طهران

3

كشف حساب “بدون ظل” الذي يصف نفسه بـ”ضابط أمن إماراتي”، تفاصيل ما قال إنها ثلاثة أسباب “جعلت” من ولي عهد أبو ظبي أن يتخذ قرارا بالهروب من .

وقال “بدون ظل”، في تغريدة رصدتها “وطن”،  ثلاثة اسباب جعلت من التهديدات الايرانية للشيخ محمد بن زايد، ان يأخذ بنصيحة الشيخ المكتوم “.

وأضاف الضابط الاماراتي قائلاً :” الاول.. تهديد ايران للشيخ محمد بن زايد بتقسيم ، ودعم باقي حكام ضد حكومة ابوظبي، اعادة ابار مبارك النفطية للضخ مرة اخرى لصالح حكومة الشارقة “.

إلى جانب ما سبق، التهديدات الإيرانية كما يقول “بدون ظل”، كانت مخيفة لـ”ابن زايد”، حيث جرى التلويح باستهداف منشآت النفط والكهرباء والماء، وكل منشآت امارة ابوظبي الحيويه، دون التعرض للامارات الاخرى “.

وأشار الحساب الشهير في تسريباته من داخل الامارات كما يزعم إلى أن ابن زايد أرسل على عجالة وفد لإيران، لعلمه- حسب قوله- أن حاكم دبي محمد بن راشد اذا ما استغل الدعم الايراني فإن ما يضمره شيطان العرب تجاه دبي سيفشل، حيث دبي هي شريان إيران وليست أبوظبي.

وكان ابن زايد قد اتخذ قرارا مفاجئاً الاسبوع الماضي، بالانسحاب من اليمن على عجالة، تاركاً ورائه لوحدها تقاتل هناك، الامر الذي أثار غضب المسؤولين السعوديين من القرار الإماراتي المفاجئ.

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن دبلوماسيين قولهم إن المسؤولين السعوديين شعروا بخيبة أمل “عميقة” من القرار الإماراتي خفض قواتهم باليمن.

وأضافت الصحيفة أن مسؤولين في البلاط الملكي السعودي تدخلوا شخصيا لمحاولة ثني الإماراتيين عن الانسحاب من اليمن.

واعتبرت “نيويورك تايمز” أن من أسباب تجنب الإماراتيين الإفصاح علنا عن انسحابهم من اليمن الحد من استياء السعوديين.

وذكرت الصحيفة أنّ مسؤولاً بسفارة السعودية في واشنطن قال ان قادة السعودية والإمارات متفقون استراتيجيا مع أهداف اليمن، زاعماً أن قادة السعودية لم ينزعجوا من انسحاب الإمارات من اليمن.

وكشف تقرير لصحيفة “الغارديان” البريطانية أن الإمارات ستسلم مواقعها في اليمن إلى مرتزقة أجانب وجماعات محلية موالية للإمارات.

وكانت دولة الإمارات العربية قد أعلنت عن ”إعادة انتشار إستراتيجية” من مدينة الحديدة الساحلية وما وصفته بـ”تراجع تكتيكي محدود” من مدن أخرى في اليمن، في أول تأكيد رسمي للانسحاب، الذي لوحظ في الأسابيع الأخيرة من قبل شهود ومسؤولين أجانب.

قد يعجبك ايضا
  1. مسمار يقول

    اللي بيته من الزجاج لا يحذف الناس بالحجارة شيطان العرب خاف وذل وهذا طبع الجبناء علي باله ايران مثل مصر بيلعب فيها او ليبيا وخونتها ايران تشل حركة ابو ظبي وتحولها الي كومة خردة وجيش ابو ظبي مجرد مرتزقة اذا احسو بالهزيمه هربو كما فعلوا في اليمن .

  2. بنت السلطنه يقول

    يقول بدون ظل
    ” تهديد ايران للشيخ محمد بن زايدبتقسيم الامارات ، ودعم باقي حكام الامارات ضد حكومة ابوظبي ، اعادة ابار مبارك النفطيه للضخ مرة اخرى لصالح حكومة الشارقة”

    هههههههههه
    كأنه كلامه كلام معصرات
    يعني الامارات الشماليه والشارقة بيتحالفون مع ايران ؟!!
    عاد قول كلام يدخل العقل ما كلام والطريق ترى الامارات الشماليه لاهم حزب الله ولا الحوثيين .
    يعني مثل قوله
    استهداف منشآت النفط والكهرباء والماء وكل منشآت امارة ابوظبي الحيويه،دون التعرض للامارات الاخرى
    هذا كلام يمكن ان يصدق.
    وبعدين هي قد تكون سحبت جنودها اللي عددهم بالاساس بعدد اصابع اليد وتركت مرتزقتها ومليشاتها لتعيث فساد في اليمن.

  3. المهندس نوفل الجزائري يقول

    ولي عهد الأمارات الشيخ محمد بن زايد أخذ دورا مع أمريكا أكبر من حجمه من خلال تدخله في مصر وليبيا والسودان وحرب اليمن والخلافة في المملكة العربية السعودية من خلال دعمه لولي العهد الحالي محمد بن سلمان على حساب أبن نايف …كل هذه الأحداث بعيده عن بيته , اليوم وصلت الحرائق الى باب داره
    من المنطقي على رجل مثل أبن زايد مستعد أن يقاتل العالم من اجل الحفاظ على أمارته أن يتنازل عن تدخلاته من أجل الحفاظ على البيت الداخلي من الحرائق المميته على بابه…أين المشكلة ؟
    هو مستعد أن يعمل المستحيل من أجل الحفاظ على مكانته , فلا أرى أي سبب للتعجب من الأنسحاب من اليمن , فهو يعرف حدوده وأمكانياته خصوصا بعد أن أبدى الجانب الأمريكي تراخيا واضحا أمام أيران.
    أمريكا حين تفاوض أيران فلن تراعي مصالح الأمارات , فهي تفاوض من أجل ألأمن القومي الأمريكي , وتجربة شاه أيران خير دليل حين أصبح لاجئا وقد كان مدلل أمريكا في المنطقة, أنهم يعرفون أمريكا في تعاملها مع عملائها , حين تنتهي المهمة يصبحون كورق الكلينكس بل أرخص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.