ماذا قال تقرير روسي عن حياد سلطنة عمان وسياستها في ظل تصاعد التوتر في الخليج؟؟

1

أبرزت وكالة الأنباء الروسية “سبوتنك” خلال تقرير لها بنسختها الإنجليزية لقاء وزير التجارة والصناعة معالي علي بن مسعود سنيدي، ونظيره الإيراني معالي رضا رحماني لإجراء محادثات تجارية في الأربعاء.

وقالت الوكالة الروسية إن السلطنة ظلت محايدة مع تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران القوتين العالميتين العام الماضي. كما تدخلت للتوسط بين إيران وجيرانها العرب والولايات المتحدة بالمنطقة.

وكان قد ناقشا الوزيران سبل تعزيز التجارة والتعاون في استكشاف الموارد المعدنية.

ويأتي ذلك على خلفية تصعيد التوترات بين إيران والولايات المتحدة التي هددت بتشديد العقوبات على طهران في أعقاب زيادتها لنسبة تخصيب اليورانيوم.

ووصل رحماني إلى مسقط لحضور سلسلة من الاجتماعات رفيعة المستوى.

وقالت وكالة أنباء “إيسنا” الإيرانية الرسمية إن الزيارة تهدف إلى التحضير للجنة الاقتصادية المشتركة في أكتوبر.

وكان قد زار معالي رضا رحماني وزير الصناعة والمعادن والتجارة بالجمهورية الإسلامية الإيرانية والوفد المرافق له اليوم الخميس، مدينة الرسيل الصناعية التابعة للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية “مدائن”.

واطلع الوفد خلال الزيارة على طبيعة الاستثمار في السلطنة والمميزات والتسهيلات التي يحصل عليها المستثمر المحلي والأجنبي، إضافة إلى ما تتمتع به السلطنة من موقع جغرافي متميز يتوسط الأسواق الآسيوية والأوروبية واستقرار سياسي دائم والدعم المستمر من حكومة السلطنة لمختلف العمليات الاستثمارية والقطاعات الاقتصادية.

وتعرف الوفد، وفق وكالة الأنباء العمانية، على الفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف المدن الصناعية التابعة للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية “مدائن” إلى جانب الأهداف العامة من إنشاء “مدائن” المتمثلة في جذب الاستثمارات الأجنبية للسلطنة وتوطين رأس المال الوطني وتحفيز القطاع الخاص للمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والشاملة.

ومن جانب آخر، قدّم المسؤولون في “مدائن” لمعالي الضيف والوفد المرافق له نبذة تعريفية عن أهم المبادرات التي تقوم المؤسسة بتبنيها لتقديم قيمة مضافة للمشاريع الصناعية في السلطنة كمركز الابتكار الصناعي والمركز الوطني للأعمال ومركز الاتصال وخدمات المستثمرين بالمؤسسة.

بعدها، قام الوفد الإيراني بزيارة مصنع شركة “فولتامب” لمحولات الجهد العالي، الشركة العمانية الرائدة في صناعة المنتجات الكهربائية ذات المواصفات العالمية والتي تشمل المحولات والمفاتيح الكهربائية والمحطات الكهربائية الفرعية، وذلك بمصانعها الثلاثة بمدينة الرسيل الصناعية ومدينة صحار الصناعية.

المصدر: الشبيبة

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    تقرير روسي مسقط وعمان وإيران وحياد ! والحديث كله عن الاقتصاد ! خخخخخ! فرص استثمارية وتوطبن وظائف تسهيلات مميزات وووووو! في الأخير ما فيش رز ! مسفط وعمان كالفقير الجائع وإيران الغني البخيل ! أيتام على موائد اللئام ! إيران ليست غبية تريد فقط مسقط وعمان قناة خلفية للتهريب وغسل الأموال وهي تعلم علم اليقين أن اقتصاد مسقط وعمان ميت ! ولا فائدة من الاستثمار فيه! فهل معقول من عام 2015م لا توجد في عمان سوى محلات سجاد وبعض المطاعم الإيرانية ؟ اللبيب بالإشارة يفهم ! هععععع! وكل عام ومسقط وعمان ريش على مافيش ! وبدون رز طبعا!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.