السيسي في ورطة.. كالامار تضم ملف مرسي لقضية خاشقجي وتطلب شهادة محامي رئيس مصر الراحل وأفراد أسرته

0

وضعت المحققة الأممية ، النظام المصري برئاسة عبدالفتاح السيسي في مأزق كبير بطلبها إجراء تحقيق في أسباب وفاة الرئيس المصري الراحل خلال جلسة محاكمته، متخوفةً من أن تكون أسباب الوفاة نتيجة سوء معاملته أثناء فترة الاعتقال، عقب الإطاحة به.

جاء ذلك في كلمة ألقتها المقررة الأممية، خلال مشاركتها، أمس الثلاثاء، في ندوة نقاشية داخل مقر منظمة العفو”الدولية بالعاصمة البريطانية لندن، حملت عنوان “اغتيال : السر المفضوح”.

 وتداولت فيها كالامارد تبعات جريمة اغتيال الصحافي السعودي في قنصلية بلاده بإسطنبول مطلع أكتوبر الماضي.

المستشار السياسي لحزب البناء والتنمية الذراع السياسي للجماعة الإسلامية  “أسامة رشدي” كان قد وجه سؤالا لـ” كالامارد”، خلال الندوة، مطالبا بفتح تحقيق حول وفاة الرئيس الراحل محمد مرسي.

ونشر رشدي على حسابه في تويتر مقطع فيديو لرد كالامارد قائلا :” جاء هذا ردا على سؤالي ل د. #كاليمارد اثناء المؤتمر ليلة أمس،  حيث أثنيت على تحقيقها وتقريرها في قضية #خاشقجي”.

وأضاف رشدي : قلت لها ونحن لدينا جريمة قتل أخرى للرئيس المنتخب #محمد_مرسي، وأن المفوضة السامية #باشلر طالبت بالتحقيق المستقل في أسباب الوفاة، فهل تنوين فتح التحقيق؟ وقد تطرقت كالامارد، في كلمتها خلال الندوة إلى الانتهاكات التي ارتكبت بحق مرسي، قائلةً إنها “تدعم إجراء تحقيق في أسباب وفاة مرسي”.

وشددت في هذا السياق على ضرورة الاستماع لشهادة محامي مرسي وأفراد أسرته.

وأكدت أنها بعثت برسالة إلى الحكومة المصرية تشير فيها إلى مخاوفها من أن وفاة مرسي كانت نتيجة لسوء معاملته في المعتقل، وأنها تنتظر ردّ الحكومة المصرية على رسالتها قبل نشرها على العلن.

يذكر أنه قد شارك في الندوة إلى جانب كالامارد، كل من خطيبة خاشقجي خديجة جنكيز، والمحررة بصحيفة “واشنطن بوست” الأميركية كارين عطية، والناشط الحقوقي السعودي يحيى عسيري.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.