بعد جدل واسع أثاره بإعلان دعمه لـ”الشواذ”.. ممثل مصري يدعو لاستبدال السيسي بـ “امرأة” لإنقاذ مصر

1

عاد الفنان المصري الشهير خالد أبوالنجا لإثارة الجدل من جديد، بعد تصريحاته التي فجرت موجة غضب واسعة بالأمس، عن المثلية الجنسية وإعلانه دعمه لها وزعمه أنها فطرة إنسانية ليست “عيب ولا حرام”، حسب وصفه.

الأمر هذه المرة كان متعلقا برئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي، والذي دعا “أبوالنجا” لاستبداله بإمرأة لإنقاذ من الأزمة الاقتصادية التي تمر بها.

ودون خالد في تغريدته التي رصدتها (وطن) على حسابه الرسمي بتويتر ما نصه:”ربما هو الوقت لأن تستلم امرأة الرئاسة في مصر””

وتضمنت تغريدة أبو النجا مقابلة لرئيسة صندوق النقد الدولي في برنامج “The Daily Show” تحدثت فيه عن أن التاريخ يشير إلى اللجوء نحو المرأة لقيادة مؤسسة ما عند تردي الأوضاع الاقتصادية.

وتحدثت لاغارد خلال المقابلة عن تأسيس صندوق النقد الدولي إبان الحرب العالمية الثانية، وعن دورها خلال فترة توليها إدارة هذا الصندوق والتي تخللها الكثير من الأزمات.

وكان قد تعرض أبو النجا برفقة زميله عمرو واكد، لهجوم شرس خلال الأشهر الماضية بسبب اعتراضه على التعديلات الدستورية التي أجريت في مصر.

وتم شطب اسم أبو النجا وواكد من نقابة المهن التمثيلية في مصر، بسبب حديثهما في الكونغرس عن قضية التعديلات الدستورية، وهو ما اعتبرته النقابة “خيانة عظمى”.

وأمس الاثنين فجر الممثل المصري المعروف خالد أبو النجا، موجة غضب واسعة بين متابعيه بتغريدة عن المثلية الجنسية التي زعم أنها “طبيعة إنسانية” ليست انحراف فطري ولا حرام شرعا، حسب قوله.

ونشر “أبوالنجا” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) خبرا عن فعاليات للمثليين جنسيا في ألمانيا، وعلق بقوله:”التغيير لقبول الآخر المختلف عنك يحتاج للصدق، ربيع عالمي يبدأ بهؤلاء الشباب الذين قرروا ان يكونوا صادقين مع أنفسهم”

وتابع:”الحقيقة هي ان للحب أطياف كالنور والخوف من تلك الطبيعة جهل عظيم.”

واختتم الفنان المصري المعروف بمعارضته للنظام تغريدته، بتأكيده على أن المثلية طبيعة إنسانية وليست اختيار ولا مرض ولا انحراف ولا حرام، مضيفا “الحب هو الحب”.

تغريدة “أبوالنجا” عرضته لسيل من الهجوم من قبل متابعيه، الذين رأوا ذلك دعوة وترويج للشذوذ وانتكاس الفطرة، مستنكرين بشدة إفتائه بغير علم وزعمه أن هذه الأفعال التي تأباها الفطرة السليمة ليست حرام.

قد يعجبك ايضا
  1. مسمار يقول

    خالد ابو النجا واحد من عشرات الملااين من المثليين العرب والا ما تفسير ركوب واحد عرص للشعب المصري ومثله في باقي الشعوب العربيه لولم يكن رجالها مثليين لما تمكن هاؤلاء القادة المثليين من ركوبهم واعتقد جازما ان كل الشعوب العربيه بدون استثناء مثليين ولن نصدق انهم رجال الا اذا تحررو من عرصاتهم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.