وفد أردني ينسحب من مؤتمر عالمي بسبب موقع جلوسه في القاعة.. وهذا ما حدث انطلاقا من “مبادئ الإسلام”

وطن- لفت وفد نيابي أردني الأنظار في لكسمبورغ اليوم، الخميس، بعد أن قرر الانسحاب من أعمال اليوم الأول لمؤتمر منظمة الأمن والتعاون في أوروبا “OSCE”، المنعقد حاليا، احتجاجا على ترتيب موقع جلوسه بجوار الوفد الإسرائيلي، وفق بيان للوفد الأردني.

وضم الوفد ثلاثة أعضاء في مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان) هم: إبراهيم القرعان، وعبد الله عبيدات، وعزيز العبيدي.

وقال القرعان، وهو رئيس الوفد، في البيان، إنه “انسحب بعد تفاجئه بأن المقعد المخصص له ملاصق وعلى نفس الطاولة المعدة للوفد الإسرائيلي”.

وأوضح أنه قام بعدة محاولات للضغط على منظمي المؤتمر لتغيير مقعد وفده، إلا أن المنظمين رفضوا ذلك، “بحجة أن هذه إجراءات وقواعد لا يمكن تغييرها”.

وأضاف أن “موقف المنظمين اضطرنا إلى مغادرة القاعة، وعدم المشاركة في اجتماعات اليوم الأول للمؤتمر”.

وأكد القرعان على أنه “رغم حرص الوفد على المشاركة في المؤتمر إيمانا بمدى أهمية القضايا الهامة التي سيعالجها خدمة للإنسانية، إلا إن هذا الموقف جاء انطلاقا من مبادئنا وأخلاقنا وديننا الحنيف، الذي لا يسمح لنا بالجلوس مع هذا الكيان الصهيوني الغاصب لمقدساتنا، والقاتل للشيوخ والنساء والأطفال العزل”.

من جانبه، قال عبيدات إن “موقفنا وانسحابنا من المؤتمر يجسد الحالة الشعبية الرافضة للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، ويعبر عن إرادة الشعب الأردني بالدفاع عن القضية الفلسطينية والقدس”.

فيما قال العبيدي “لن نتخلى عن ثوابتنا الوطنية ومواقفنا العربية إزاء الجرائم الإسرائيلية، وممارسات القتل والتهجير بحق أهلنا في فلسطين”، مؤكدا رفضه المطلق للجلوس بجانب “المحتل والغاصب لفلسطين الحبيبة”.

ولم يشر البيان إلى موقف الوفد الأردني من المشاركة في بقية فعاليات المؤتمر.‎

رئيس الديوان الملكي الأردني لوفدٍ طالب الملك التمسك بموقفه المتشدد تجاه القدس: “أرجوكم لا تحرجوا سيدنا”

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث