سحبت دباباتها ومروحياتها القتالية.. “وول ستريت جورنال” تكشف كواليس قرار الإمارات الانسحاب من اليمن!

1

نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” تقريرا عن تحركات إماراتية للخروج من التحالف الذي تقوده ضد الحوثيين في .

وجاء في التقرير الذي أعده ديون نيسنباوم أن التحرك الإماراتي يأتي وسط التوتر المتزايد في منطقة الخليج بين الولايات المتحدة وإيران.

وقال إن بدأت في الأسابيع القليلة الماضية بسحب دباباتها والمروحيات القتالية، حسبما قال مسؤولين غربيين، كما وسحبت مئات من الجنود الذين نشرتهم في منطقة البحر الأحمر، بما في ذلك الجنود قرب ميناء الحديدة الذي يعتبر الشريان الرئيسي للبلاد وتمر عبره المساعدات الإنسانية.

ويرى المسؤولون أن التحركات الإماراتية قد تعلم خروجا من الحرب التي تشارك فيها منذ أربعة أعوام ضد المتمردين الحوثيين. وقالت الصحيفة إن الإمارات كانت من أهم حلفاء السعودية في العملية العسكرية التي بدأت في آذار/ مارس 2015، والتي خلفت وراءها آلاف القتلى وخلقت حسب الأمم المتحدة أكبر كارثة إنسانية في العالم.

وتشير الصحيفة إلى تصاعد التوتر في المنطقة بسبب التهديدات القادمة من إيران وحلفائها وإرسال الولايات المتحدة قوات إضافية للمنطقة. وفي الوقت الذي يؤكد فيه الطرفان إنهما لا يسعيان للحرب إلا أن اتهمت طهران بالوقوف وراء سلسلة من الهجمات التي استهدفت ناقلات نفط قرب ساحل الإمارات وخليج عمان.

وتقول الصحيفة إن الإمارات تأثرت بالمعارضة المتزايدة في واشنطن للحرب في اليمن ومخاوف من تعرضها لضربات من إيران حالة اندلاع مواجهة مع . !!

وقال المسؤولون إن الإمارات ستحصر دورها في محاربة القاعدة وبقية المنظمات المتطرفة في اليمن. فيما رفض المسؤولون الإماراتيون التعليق على عمليات خفض القوات التي وصفها المسؤولون الغربيون. ولكنهم لم يعلقوا بعد على ما أوردته وكالة “رويترز” للأنباء والتي وصفت خططا إماراتية لخفض قواتها في اليمن.

وتعلق “وول ستريت جورنال” أن التحركات الإماراتية قد ينظر إليها على انتصار للحوثيين وداعميهم الإيرانيين. ولا يعرف الكيفية التي سيرد فيها التحالف الذي تقوده السعودية على التحركات الإماراتية. خاصة أن أبو ظبي كانت أهم حليف للسعودية وانضمت للعمليات الجوية وجمع المعلومات وقامت بعملية عسكرية محدودة وقدمت الدعم الحيوي للقوات اليمنية التي تقاتل الحوثيين.

ويقول بيتر سالزبري، الخبير في الشؤون اليمنية بمجموعة الأزمات الدولية في بروكسل إن التحركات العسكرية هي إشارات من الإماراتيين أنهم يريدون التركيز على الدبلوماسية وإخراج أنفسهم من حرب لا تحظى بدعم. وقال: “إنها وبالتأكيد تضيف طبقة جديدة من التعقيد” و”تعري بوضوح الانقسامات داخل بعض الجماعات المضادة للحوثيين”.

وتشير الصحيفة إلى أن الإمارات تحاول تخفيف دورها العسكري في اليمن ومنذ أكثر من عام، وزادت رغبتها بعدما أضعفت الحرب موقفها في واشنطن. وفي الوقت الذي يرى الرئيس في السعودية والإمارات حليفين مهمين في المواجهة مع إيران إلا أن الكثير من المشرعين في الكونغرس يرون فيهما مسؤولتين عن حرب خاطئة في اليمن.

وبحسب منظمة “أرمد كونفليكت لوكيشن أند إيفنت داتا بروجيكت” فقد قتل في الحرب أكثر من 90.000 يمني. وقتلت الغارات الجوية التي قادتها السعودية أكثر من 8.000 مدني. وعبر التحالف عن أسفه لبعض الغارات التي أخطأت هدفها وقتلت مدنيين لكن الإماراتيين باتوا يقلقون على وضعهم وسمعتهم في واشنطن بسبب الحرب.

وكان المشرعون في الكونغرس قد صوتوا في نيسان/ أبريل، على قرار بوقف الدعم العسكري الأمريكي للحرب بما في ذلك جمع المعلومات الأمنية، واستخدم الرئيس ترامب الفيتو إلا أن المشرعين لم يستطيعوا إلغاء قراره.

ويحاول الكونغرس الآن منع إدارة ترامب التعجيل ببيع سلاخ إلى السعودية والإمارات العربية المتحدة. وساعدت الأمم المتحدة على ترتيب وقف إطلاق نار هش لكن الأطراف لم تتفق بعد على الخطوة المقبلة للتسوية وسط عدم رضى من الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي أطاح به الحوثيون من صنعاء عام 2015.

واتهم منصور المبعوث الأممي بالوقوف إلى جانب الحوثيين. وقام مسؤولو الأمم المتحدة العام الماضي بالعمل على منع هجوم مدعوم من الإمارات على ميناء الحديدة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. مسمار يقول

    تحالف فجار كان من المتوقع انسحاب الامارات ولكنه تاخر كثيرا فهدف الامارات هو توريط الاغبياء في الحرب ثم الانسحاب في وقت ما والحوثي وايران تعلم دور الامارات التأمري والدليل ان الحوثي لم يستهدف القوات الايرانيه اطلاقا الا بنسب محدوده جدا ولم يستهدف ابو ظبي ولم نري اي عمليات انتقاميه رفي داخل الامارات كما يحصل للسعوديه واخيرا فخ ونصب للسعوديه والكل سمع وعرف ذالك الا اغبياء السعوديه الي الان وهم عايشين الوهم كما صوره لهم شيطان العرب اشرب يا دولة عظمي فالقادم اعظم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.