“شيميل الخليج” حمد المزروعي يتطاول على نشامى الأردن لرفضهم مؤتمر البحرين ويصفهم بـ”العبيد”

1

شن المغرد الإماراتي البذيء والمقرب من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، هجوما عنيفا على طلبة الجامعة الأردنية وتطاول عليهم بعد تنظيمهم وقفة احتجاجية رفضا لمؤتمر الممهد لما يعرف بصفقة القرن.

ونشر المزروعي الذي يشتهر بين النشطاء بلقب “شيميل الخليج”، على حسابه بتويتر مقطعا مصورا من الوقفة الاحتجاجية داخل الحرم الجامعي بالجماعة الأردنية، وعلق :”هؤلاء لا ينتمون لـ النشامى هؤلاء عبيد جبهة العمل الاسلامي”

وتسببت تغريدة الرجل المقرب من ابن زايد ـ بل إن نشطاء ذهبوا إلى أن ابن زايد نفسه هو من يغرد من هذا الحساب ـ والتي رصدتها (وطن) تسببت في هجوم عنيف عليه من قبل الأردنيين.

وهاجمه أحد النشطاء ساخرا:”ههههه ع شان لامسو شعورك الخياني للامة الاسلامية تقول عنهم هكذا”

وكتب آخر:”أقسم بالله أستغرب من المزروعي كيف يقحم نفسه بأمور تعود عليه بالشتم والتحقير والإهانة والطعن بالشرف ويجلب لأسرته الغافلة شتائم لا سقف لها، هل هالمزروعي لقيط ومقطوع ، لهذا لأ يلقي بال لردود الأفعال ؟
إن كان له اسرة وينتمي لعائلة ، لما لا تربطه كالبهيم ،ام انهم على شاكلته ؟”

ودون ثالث مدافعا عن الأردنيين:”لا والله انه النشامى كلهم بنفس الصف و لا فرق بيننا و بين جبهة العمل الاسلامي فكلنا ابناء هذا البلد و فلسطين قضية الامة العربية و الاسلامية اللي انت مش منهم ابدا و انا كفرد من الشعب الاردني و غير منتمي لأي حزب بضم صوتي لصوتهم”

وجاءت المشاركة الأردنية بؤتمر البحرين وسط “لاءات ملكية ثلاث”، إذ أعلن الملك الأردني عبد الله الثاني موقفه تجاه القضية الفلسطينية، فلا للتوطين أو الوطن البديل أو التخلي عن القدس، ولا حل لأية تسوية للقضية، باستثناء حل الدولتين.

وأكدت مصادر أن مشاركة المملكة في الورشة لا يتعارض مع موقفه، لأن يفضل دائما حضور جميع الاجتماعات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، دون أي التزام مسبق بمخرجاتها.

وكانت دعوات حضور ورشة العمل الاقتصادية التي دعت إليها الولايات المتحدة الأميركية والبحرين، وصلت وزير المالية الأردني عز الدين كناكرية ومحافظ البنك المركزي في الأردن زياد فريز، إلا أن المملكة قررت إرسال الأمين العام لوزارة المالية عبد الحكيم الشبلي.

ونشرت صحيفة “التايمز” البريطانية، تقريراً لمراسلها للحديث عن “ورشة البحرين”، التي عرضت فيها إدارة دونالد ترامب رؤيتها الاقتصادية لحل النزاع الفلسطيني- الإسرائيلي، مشيرة إلى أن دول الخليج دعمت الخط الذي قدمه جاريد كوشنر، صهر الرئيس ترامب لخطة السلام مع إسرائيل.

وقال مراسل الصحيفة إن دول الخليج دعمت الخطة موضحة أنها تعتبر علاقات جيدة مع إسرائيل محورية لمستقبل المنطقة.

وشارك وزراء مالية كل من والإمارات العربية والبحرين وزير المالية الأمريكي ستيفن منوشين في ورشة السلام والازدهار التي عقدت في المنامة العاصمة البحرينية.

وقد عارضت السلطة الوطنية الورشة التي قدمت خطوطا عامة للإستثمار في الضفة الغربية وغزة. وقال وزير المالية السعودي محمد الجدعان: “نحن وزملاؤنا نشترك في الرؤية أننا سندعم أي شيء يحقق الازدهار للمنطقة”.

قد يعجبك ايضا
  1. سوق الطويل-كريتر -عدن يقول

    “شيميل الخليج ——منتخب المخنثين – الاعلام العربي من تحت الزنار!!!!!!!!!!!.ههههههههههههه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.