ناصر الدويلة يفجر مفاجأة ويكشف عن تهديد سعودي وجه إلى الكويت ليلة عزل مرسي

3

قال السياسي الكويتي، ، عضو مجلس الامة سابقاً، إن أخطأت “مرة واحدة” في تاريخها، عندما تراجعت عن إدانتها لـ”الانقلاب” على الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، وذلك بضغط عنيف- كما قال- من كاد أن يتسبب في قطع العلاقات بين البلدين.

ووصف الدويلة في سلسلة تغريدات أطلعت عليها “وطن”، أمير الكويت الشيخ صباح الجابر الأحمد الصباح بـ”عراب الدبلوماسية الكويتية العريقة”، قائلاً :” إن الكويت مستعدة لحل أزمة الخليج سواء في اليمن أو مع إيران، في أسبوع إذا سُلمت الملفات الشائكة إليها والقبول بحكمها.

وعلق الدويلة السياسي الكويتي البارز، على الاجتماع الذي شهدته الكويت بالأمس لمجلس الوزراء واصفاً اياه بالتاريخي لأنه جمع كل القيادات الأمنية والعسكرية، وقد ناقش مجلس الوزراء استعدادات كل جهة لمواجهة احتمالات اندلاع حرب مجنونه في المنطقة.

وأضاف :” الكويت تحكمها منظومه متعددة الاقطاب متخصصة الوظائف يهيمن مجلس الوزراء على مصالح الادارة الحكومية ولا ينفرد بحكم اختصاصه الدستوري بالقرارات المصيرية بل تراقبه وتقيده سلطات اخرى اولها البرلمان وآخرها الرأي العام لذلك لا توجد في الكويت اهواء فردية تعصف بمصير البلد والشعب دائما حاضر”.

وقال إن الكويت لم تخطئ في تاريخها الا مرة واحدة وتحت ضغط غير طبيعي من المملكة العربية السعودية ليلة الانقلاب على الرئيس مرسي فلقد اصدر مجلس الوزراء شبه إدانة للانقلاب وبتدخل عنيف هدد مستقبل العلاقة بين الكويت والسعودية صرح مصدر مسؤول في الخارجية تصريح يفهم منه ان الكويت تراجعت عن ادانتها”.

وأشار إلى أن الكويت تبقى هي البلد العربي الاكثر رفاها واكثر حرية وجميع مشاكل الكويت لو دققتها تجدها زوبعة في فنجال وهي دائما تتجاوزها بفضل الله ثم بحكمة الامير عراب الدبلوماسية الكويتية العريقة و القائد الذي تستلهم منه الكويت نهضتها الحالية وهي نهضة نفضت غبار ثلاثة عقود تراجعت فيها الكويت”.

وتابع :” إذا أرادت دول الخليج انهاء ازمة اليمن وحل المشاكل مع ايران فليسلموا هذه الملفات الشائكة للكويت وليقبلوا بحكمها و ستنتهي كل الازمات خلال اسبوع و تعود للخليج مواردة و امنه و يتوقف تبديد ثرواته عسى الله يمد في عمر حضرة صاحب السمو الامير بالعمل الصالح و العافية التامة “.

قد يعجبك ايضا
  1. نهم يقول

    نتمنى من جميع الدول العربية ان يحذو حذو امير الكويت وان يقتدوا بسياسته الحكيمة

  2. سوق الطويل-كريتر -عدن يقول

    طيب اذا صدقنا هذا الحكي ان الكويت لم تكن مع الثورات المضادة!فلماذا يكرر امير الكويت انتقادة للربيع العربي وتحميلة القتل والذمار الذي تسببت فية السعودية والامارات!.
    الكويت لم تتعافى من اثار الغزو العراقي الىيومنا هذا .! بل تراجعت في كل مجالات الحياة واهمها الصحة فجميع ابناء الكويت ينتظرون تسفيرهم للخارج للعلاج لان الطب في الكويت متواضع جدا ولا يعكس ثراء الدولة وقس على ذلك باقي الوزارات
    صراحة وبدون زعل الفساد في الكويت من القمة يعني من الاسرة الحاكمة الى اصغر موظف
    لماذا لم تتقدم الديمقراطية الكويتية بحيث يكون رئيس الحكومة الكويتية من عامة الشعب الكويتي وليس حكرا على الاسرة الحاكمة
    وين الديمقراطية كلما ارادوا مساءلة وزير يرفض ويقدم استقالتة وهكذا.

  3. محمد يقول

    ابو يمن .. مستوى الصحه و التعليم و البنيه التحتيه الخ الخ .. في الكويت لا يقل عن مثيلها في دول الخليج الاخرى .. بل تتفوق الكويت في بعضها .. الا ان الفارق في مناخ الحريه المتاح في الكويت و غير مسموح به في دول الخليج الاخرى .. لذلك تجد مساحة الانتقاد و التذمر في الكويت سقفها عالي .. توحي لمن هو خارج الكويت ان البلد يعبش في القرون الوسط و هذا غير صحيح .. تحياتي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.