“شاهد” سياسي موريتاني يرسم الحزن على قناة “العربية” ويُحرج مذيعها على الهواء .. بسبب قطر

0

وضع سياسي موريتاني، قناة ومذيعها في ورطةٍ على الهواء مباشرة، بعدما أشاد بدولة قطر، وانتقد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز.

واستضافت قناة “العربية”، اسماعيل الشيخ الناطق باسم المرشح سيدي محمد ولد بوبكر، ليشيد بالرئيس الموريتاني العسكري المنتهية مدته، لكنّه فاجأ المذيع بالإشادة بقطر وانتقد تصريحات الرئيس الموريتاني وسياسة الإصطفاف التي أدخل موريتانيا فيها.

وقال إن قطر دولة شقيقة، وما تلفظ به عبد العزيز من اتهامه للدوحة، وقطع العلاقة معها، لا يليق بالدبلوماسية الموريتانية، وهي اتهامات للتشفي لم يؤخذ فيها المصالح الموريتانية العليا.
وأضاف: “إن العرب كلهم أشقاء بالنسبة لنا، ونتمنى على السياسة الموريتانية ألا تتبنى سياسة الاصطفاف، ويجب ألا نتدخل فيما لا يعنينا”.

وخلال مؤتمر صحفي بالعاصمة نواكشوط الجمعة، قال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز: “لدي موقف قديم من قطر وما فعلته بالدول العربية وتخريب تونس وليبيا وسوريا واليمن، وتهديد أمن دول أوروبية عبر الإرهاب يشبه سياسة ألمانيا النازية”.

وتابع: “قرار قطع العلاقات مع قطر سيادي ومستقل، وتم وفق قناعتي الشخصية، وليس لكوني تابعا لبعض الدول مثل ما يروج لذلك البعض”.

ولم يجد المذيع وسيلة للهروب من ورطته إلا بإنهاء المقابلة .

و هنأ المرشح المدعوم من أحزاب الأغلبية الحاكمة بموريتانيا، محمد ولد الغزواني، فجر الأحد، أنصاره بعد تصدره بفارق كبير نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت السبت، مضيفا أنه لم يتبق سوى 20% من مراكز الاقتراع لم يتم فرزها، وأنها لن تؤثر على النتيجة المعلنة.

ويتجه ولد الغزواني، وهو وزير الدفاع الموريتاني السابق، إلى الفوز بانتخابات الرئاسة، التي جرت السبت، من جولتها الأولى؛ حيث لا يزال متصدرا بأكثر من نصف الأصوات بعد فرز نحو 81.61% من مراكز الاقتراع، وفق نتائج أولية غير رسمية.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر بلجنة الانتخابات قولها إن نسبة المشاركة وصلت عند إغلاق مراكز الاقتراع نحو 53%.

وخاض الانتخابات 6 مرشحين أبرزهم الغزواني وولد بوبكر؛ حيث تنافسوا على أصوات 1.5 مليون ناخب.

وقضى ولد عبد العزيز فترتين رئاسيتين مدة كل منهما 5 سنوات، وهو الحد الأقصى لتولي الرئاسة، وفق نص الدستور.

وفي حال فوز الغزواني من المرجح أن يلعب ولد عبدالعزيز دورا في قيادة موريتانيا؛ حيث صرح قبل أيام بأنه سيتابع تنفيذ مشاريع التنمية “من داخل الرئاسة وخارجها”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.