الأقسام: الهدهد

قائد القوة الإيرانية التي اسقطت الطائرة الأمريكية يكشف عن مفاجأة كانت ستقلب الأمور “رأساً على عقب”!

كتب وطن
7 أشهر ago

أعلن قائد القوة “الجو فضائية” بالحرس الثوري الإيراني، العميد أمير علي حاجي زادة، أنه كان بإمكان الدفاعات الجوية الإيرانية إسقاط طائرة من طراز P-8 تقل 35 عسكريا أميركياً كانت بالقرب من طائرة التجسس المسيرة “غلوبال هوك” لكنها امتنعت عن ذلك.

وقال العميد “حاجي زاده”: “لم نسقط تلك الطائرة لأن هدفنا من إسقاط غلوبال هوك كان توجيه إنذار للإرهابيين الأميركيين”.

واليوم الجمعة، نشرت وسائل إعلام إيرانية، صوراً لما قالت إنّه حطام الطائرة الأمريكية المسيّرة التي اسقطتها طهران الخميس.

وكان نشر مشاهد قال إنها للحظة استهداف وإسقاط الطائرة الأمريكية لدى دخولها المجال الجوي الإيراني جنوبي البلاد “لجمع المعلومات والتجسس”، معتبراً أن طهران لا تريد الحرب، لكنها مستعدة لها بالكامل.

والطائرة المسيرة “غلوبال هوك” او RQ-4C التي اسقطتها ، تعد من احدث طائرات التجسس في العالم وتقدر قيمها باكثر من 200 مليون دولار.

وفي أحدث تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد حول اسقاط الطائرة قال اليوم الجمعة: “كنا جاهزين للرد على إيران لكنني قررت وقف الضربة قبل 10 دقائق من تنفيذها”.

وبرر “ترامب” وقف الضربة بأنها “لم تكن متناسبة مع إسقاط طائرة دون طيار”.

وقال “ترامب” إن مستشاريه أبلغوه أن الضربات على إيران كانت ستؤدي إلى مقتل 150 شخصا.

والخميس، اعتبر ترامب أن إيران ارتكبت خطأ جسيما بإسقاطها الطائرة الأميركية المسيرة، وقال إن شكل الرد سيحدد قريباً، قبل أن يتراجع عن الردّ.

استعرض التعليقات

  • اين رد الكلاب النابحة من كلا من الامارات والسعوودية طبعا انخرسوا وارجو من الله تعالي ان يكونوا عرفوا قدر انفسهم ....نحن نعلم تماما ان ترمب لن يرد علي ايران لانها قوية جدا وفي حالة الرد لن يتورع الايرانيين بتفجير كل المنطقة العربية بالنووي وترمب رجل اعمال حسبها جيدا لو قام باي ضربة ستحرق كل ابار النفط وستحرق المنطقة كلها عن بكرة ابيها ....رحم الله امرئ عرف قدر نفسه

  • تعلم يابن خرمان كيف يذود الأسود عن حياضهم لما طبقوا حديث خير الأنام:(ألا وأن القوة الرمي ،ألا وأنا القوة الرمي،ألا وأن القوة الرمي)؟!،أما قوًة بن خرمان التي اعتمدها فهي :(ألا وأن القوة العري ألا وأن القوة العري،ألا وان القوة العري)؟!،وشتان بين قوة الرمي وقوة العري؟!.عشرون حوثيا هزموهم؟!.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

أحدث المواضيع