ضاحي خلفان يحرض على تقسيم اليمن وانفصال الجنوب.. ومغردون يُخرسونه: الأولى عودة الإمارات لحكم سلطنة عُمان

1

شن مغردون يمنيون هجوما عنيفا على ضاحي خلفان نائب رئيس شرطة ، بعد دعوته الصريحة لتقسيم اليمن وتحريضه على انفصال الجنوب.

وزعم “خلفان” في تغريدة له على حسابه بتويتر رصدتها (وطن) أن عودة دولة الجنوب العربي بناء على رغبة أبنائها قبل احتلالها من اليمن الشمالي مطلب شرعي.

وتساءل محرضا على حرب أهلية جديدة:”لماذا يحرم اهل الجنوب من إستعادة دولتهم كما كانت؟”

وتابع الرجل الأمني المقرب من محمد بن زايد في تغريدته المسمومة:”لا شك أن هناك اختلاف شاسع بين العقليتين في صناعة المستقبل، في الوقت الذي يرى فيه الجنوبي كل ممكنات صناعة النجاح متوفرة، بينما لايراها الشمالي”

واستنكر يمنيون بشدة تحريض ضاحي خلفان على تقسيم اليمن وتدخله الفج في الشأن اليمني، ولم يكتفي بالجرائم التي ترتكبها الإمارات هناك وما أوصلت إليه اليمن منذ دخولها إليه ضمن صفوف التحالف العربي المزعوم.

وأفحمه أحدهم بقوله:”لماذا لاتستقل دبي عن باقي الإمارات، لتكون دولة يشار إليها بالبنان؟ مكانة دبي ان تكون دولة مستقلة وليس جزء من دولة.”

وكتب آخر ساخرا:”الصحيح أن نرجعكم إلى طاعة السلطان قابوس ونعيد المياه لمجاريها فأنتم جزء من الكبيرة، وما بايضبطكم ويقيد أيديكم غير قابوس لإن فسادكم انتشر مثل السرطان في عموم الوطن العربي والاسلامي”

وهاجمت ناشطة خلفان:”فتحت #الإمارات السجون السرية وزجت بالأبرياء في الغرف المظلمة وفشلت في تنفيذ مشروعها.دعمت عصابات الاغتيالات وفشلت،دربت مليشيات مسلحة وهُزمت، واليوم تريد فرض أمر واقع في بالقوة،”

ومنذ نحو أربعة أعوام يشهد اليمن معارك طاحنة بين القوات الحكومية المسنودة بتحالف عربي تقوده السعودية والإمارات من جهة، ومليشيات “الحوثي” التي تسيطر على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء، من جهة أخرى.

وقتلت الحرب آلاف المدنيين، كما أدت إلى مجاعة كبيرة وانتشار الأمراض ونزوح أعداد هائلة من السكان، في حين اعتبرت الأمم المتحدة أزمة اليمن “الأسوأ في العالم”.

وتسعى الإمارات لفرض سيطرتها على جزيرة “سقطرى”، وعلى المحافظات الجنوبية للبلاد.

وتورطت السعودية والإمارات في جرائم غير إنسانية وثّقتها منظمات دولية، مطالبةً التحالف بوقف مشاركته في حرب اليمن، وإنهاء معاناة اليمنيين.

كما وثّقت منظمة العفو الدولية (أمنستي) في تقرير سابق لها “انتهاكات صارخة تُرتكب بشكل ممنهج تصل إلى جرائم الحرب” بالسجون السرية التي تشرف عليها ، جنوبي اليمن.

وقالت المنظمة في تقريرها المعنون بـ”الله وحده أعلم إذا كان على قيد الحياة”، إنها رصدت عشرات الاعتقالات التعسّفية والإخفاء القسري والتعذيب من قبل القوات الموالية للإمارات.

قد يعجبك ايضا
  1. الملامة يقول

    ضاحي خلفان يحرض أو لا يحرض
    إذا الشماليون رضو بسيطرة الحوثي وإيران فنحن نؤيد فك ارتباط الجنوب العربي عن الشمال كما كان
    وليتحمل الجميع عواقب اختياراتهم دولتان كما كانتا ولا سيطرة الفرس على تراب اليمن كاملا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.