صحف الأردن تتجاهل وفاة محمد مرسي.. واستياء واسع بعد منع الحكومة صلاة الغائب على روحه

2

شهدت مواقع التواصل الأردنية موجة سخط واسعة، بسبب رفض الحكومة السماح بإقامة صلاة الغائب على روح الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي أمام السفارة المصرية بعمان.

وقال حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني، الثلاثاء، إن السلطات أبلغته بمنع إقامة صلاة الغائب على مرسي أمام سفارة بلاده بالعاصمة ، غير أنها لم تر مانعا في إقامة الصلاة أمام الأمانة العامة للحزب، دون توضيح الأسباب التي دفعت السلطات الأردنية لاتخاذ هذا القرار.

وأعلن حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية للإخوان المسلمين، أنه خطط لإقامة صلاة الغائب على روح “الرئيس الشهيد” محمد مرسي لكن السلطات أبلغته بمنع هذا النشاط.

الصحفي خير الدين الجبري انتقد موقف السلطات الأردنية، وقال مستشهدا بصور صلاة الغائب على روح مرسي في الأقصى وتركيا:”هذا المشهد من صلاة الغائب على #محمد_مرسي في ساحة مسجد الفاتح بإسطنبول اليوم، ومثله الكثير في مدن ومساجد مختلفة على امتداد تركيا”

وتابع متسائلا في تغريدته التي رصدتها (وطن):”هل كثير على # أن يقام للرجل مثل ذلك وأكبر، لماذا المنع؟ ما الذي سيضركم من صلاة على رجل مظلوم، سوا أنه مظلوم.”

كما انتقد البعض خلو الصحف الأردنية من خبر هام كوفاة مرسي اهتمت به وسائل الإعلام العالمية كلها.

وتصرف الحاكم الإداري للعاصمة عمان، وقرر إبلاغ الحزب بأنه لا يستطيع الترخيص لإقامة أي نشاط مقابل السفارة المصرية.

لكن الشيخ مراد عضايلة، الأمين العام للحزب، أبلغ أن السلطات طلبت استقبال المعزين في مقر الحزب فقط.

وتم التركيز على أن يسمح للحزب بفتح مقراته في عمان لإقامة عزاء بالرئيس الراحل، على أن ذلك لن يسمح به بأي مقر يتبع جماعة الإخوان المسلمين.

ولاحظت أوساط سياسية وإعلامية، أن عدد المعزين على وسائط التواصل الاجتماعي بالرئيس مرسي خلال الـ36 ساعة الماضية من الأردنيين اقترب كثيرا من مليون مواطن.

ويؤشر هذا الرقم ليس على مكانة الإخوان المسلمين، بقدر ما يؤشر على قناعة الرأي العام بأن نظام الرئيس عبد الفتاح الانقلابي، قتل في النهاية رئيسا منتخبا، هو الوحيد الذي لم يكن عسكريا في تاريخ الحديث.

قد يعجبك ايضا
  1. جابر الشخانبة يقول

    مذا تتوقع من نظام عبدمسون الثاني المرتزق الذي يمد حفتر بالمدربين و الطيران مع الامارات و يسمح له ببناء قصر في الاردن و يستقبله رسميا على انه القائد الاعلى للقوات الليبية

    نستذكر موقف قزم بريطانيا الفاسد ايام حكم مرسي حيث امر بالتضييق على العمالة المصرية في الاردن و فرض الرسوم العالية وعليها و ترحيلها للضغط على حكومة مرسي و تاجيج الراي الشعبي ضد مرسي و حضر فعلا مرسي للاردن للقاء قزم الماسونية و رجع مكسور الخاطر من هذا الماسوني النذل

  2. عربي حر يقول

    الحكام العرب أصبحوا عبيدا لإسرائيل، المصيبة في بعض الشعوب العربية التي لا تتعب من التطبيل لحكامها المجرمين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.