المرتزق أنور مالك شمت بوفاة مرسي وجنّ جنونه لوصف الكثيرين له بالشهيد وهاجمهم!

6

شن ناشطون بموقع تويتر هجوما عنيفا على أنور مالك، الكاتب الجزائري المعروف باتباعه خط السياسة السعودية، بعد تغريدة شمت فيها بوفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي واستنكاره لوصف البعض له بـ”الشهيد”.

“مالك” الذي يعمل في قناة “السعودية 24″ الممولة من الديوان الملكي السعودي، سخر من المتضامنين مع مرسي وأسرته بقوله:”مات ابن تيمية رحمه الله في السجن وما قالوا عنه شهيد وفي زماننا صارت توزع الشهادة على كل من هب ودب” .

https://twitter.com/anwarmalek/status/1141041023013052416

وتابع مهاجما آلافاً ترحموا على مرسي بعيدا عن السياسة:”بل صاروا يدخلون هذا الجنة وذاك النار على حسب أهوائهم الفكرية وتنظيماتهم الايديولوجية وأحزابهم السياسة لتحقيق مآرب لا تنفع ميت هو في الأصل بحاجة للدعاء له بالرحمة وليس للتأله على الله” .

تغريدة الكاتب الجزائري (المرتزق والمطبل لابن سلمان) كما يصفه ناشطون، قوبلت بهجوم واستنكار واسعين من قبل النشطاء الذين وصفوه بالحاقد على مرسي وشعبيته.

المغرد أدهم أبوسليمة من غزة كتب مهاجما مالك:”أكثر شيء أسعدني منذ الأمس رغم وجع الفقد، أن موت الرجل أظهر ما في صدوركم من حقد وغل، لقد أثبت أن جهدكم سنوات في تغييب وعي الأمة قد فشل عن موت رجل أراد له البعض أن يموت بصمت”.

https://twitter.com/adham922/status/1141049507741929473

وتابع وفق ما رصدت (وطن) “صدقني أنا مش زعلان مما كتبت لأني حاسس بحجم الألم في قلبك وأنت ترى الأمة كلها وأقصد هنا “الأحرار” يبكون مرسي”.

وأفحمه آخر بقوله:”إن شاء الله كل إنسان يحشر مع أحبابه وأتباعه وأنت منهم بكل تأكيد”.

https://twitter.com/samircb3/status/1141042969941872641

فيما وصفه ثالث بأنه (بوق سعودي) ووجه له سؤالا:”مارايك في موته اسيرا سجينا معزولا عن حقه في الرئاسة هل تجرؤ على قول الحقيقة؟”

https://twitter.com/GYYNapcWWsTAhl7/status/1141041975019413504

فيما أمطر مئات المغردين تغريدة أنور مالك بالردود التي اشتملت الدعاء والترحم على محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب في مصر، وفي نفس الوقت الهجوم على مالك وفضح تطبيله للنظام السعودي.

https://twitter.com/U2fBKPMoHypctHP/status/1141043073725685760
https://twitter.com/IzzadeenAhmad/status/1141048092340436994
https://twitter.com/SayahAlhashimi/status/1141042947531726855

وتوفي مرسي، الإثنين، أثناء إحدى جلسات محاكمته بعدما تعرض لنوبة إغماء.

وقدمت تركيا وقطر وماليزيا والأمم المتحدة تعازي رسمية في وفاة مرسي، فيما صدرت تعازي واسعة على المستوى الشعبي والحزبي والمنظمات غير الحكومية في وفاته.

وترافقت مع تنديدات ركزت في معظمها بأوضاع حقوق الإنسان في مصر، وطالبت بإجراء تحقيق نزيه في ملابسات الوفاة، وإطلاق سراح كل المعتقلين، وعادة ما نفت القاهرة وجود معتقلين لديها.

بينما اتهمت منظمتا “العفو” و”هيومن رايتس واتش” الحقوقيتان الدوليتان الحكومة المصرية بعدم توفير الرعاية الصحية الكافية لمرسي ما أدى لوفاته، ورفضت القاهرة هذه الاتهامات وقالت إنها “لا تستند إلى أي دليل”، و”قائمة على أكاذيب ودوافع سياسية”.

قد يعجبك ايضا
6 تعليقات
  1. Avatar of ابوعمر
    ابوعمر يقول

    قمامة القمائم..وزبالة المزابل…هذا الهرطيق بن الهرطيقين أكرمكم الله……الشهيد محمدمرسي في العلييـــن يا هرطيق…

  2. Avatar of محسن
    محسن يقول

    سبحان الله العظيم شكل هذا الرجل وأمثاله مرسوما عليها جهنم والحطمة والجحيم وليس على وجوههم أى إيمان أو رحمة كأنهم خلقوا ليكونوا من أصحاب الجحيم فدعوه ينعق كالحمير فليس بعد الكفر ذنب

  3. Avatar of مصطفي عبدالرحيم
    مصطفي عبدالرحيم يقول

    باع شرفه وكرامته بشويه ريالات
    اول ملابس الثوب وألغته فقد عقله

  4. Avatar of karami
    karami يقول

    ياابن الخنزير تاكل من فضلات اسيادك

  5. Avatar of م عرقاب الجزائر
    م عرقاب الجزائر يقول

    (ويتخذ منكم شهداء)؟!،الحمد لله أنه وحده هو من يتخذ الشهداء،لو كان الأمر حسب مزاجهم لأزالوا هذا المصطلح من معجم لسان العرب؟!،وبالفعل فقد فعلوا؟ـ!فقناة العبرية تصف شهداء غزة بالقنلى؟!ـوعندنا أحمد أويحي المسجون كفاسد سمى شهداء الجزائر بالقتلى في حضرة السلطة الفرنسية بباريس حتى يزكوه كرئيس للجزائر متنصلا من مما غرس في الوعي الجزائري عن الإستعمار؟!ـهذا العميل أصغر من أن يفقه معنى الشهادة والإستشهاد؟!،وفاة مرسي أقامت الشهادة على الشرق والغرب أنهم لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة؟،لو كان مرسي علمانيا يدعو للشذوذ والمثلية لتكاتف الغرب والشرق على إطلاق سراحه قبل أن ترتد أطراف العالمين؟!.

  6. Avatar of ابو النصر
    ابو النصر يقول

    ماانت الا واحد خول مخنث يتاجر بشرفه
    والله ماعندك ذرة شرف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More