العاهل الأردني غاضب من تصرفات محمود عباس ومصادر أردنية تكشف ما يدور خلف الكواليس

0

نقلت صحيفة عبرية عما وصفته بأنه مصدر أردني “كبير” قوله، إن رئيس السلطة الفلسطينية رفض اقتراحا لمخطط وضع لحل الأزمة الاقتصادية في السلطة، بل ومنع مسؤولين فلسطينيين من لقاء محافل إسرائيلية، في محاولة لحل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها السلطة، والكفيلة بأن تؤدي إلى انهيارها.

صحيفة “إسرائيل اليوم” زعمت في تقريرها أن الأردن غاضب من أبومازن بسبب “سلوكه” في موضوع الأزمة الاقتصادية، والذي قد يؤدي لانهيار السلطة، ويلحق مخاطر تهدد أمن المملكة واستقرارها.

وأشارت الصحيفة لاعتراف رئيس وزراء السلطة محمد اشتيه، بأنها “أقرب ما تكون من الإفلاس، بسبب رفضها تلقي أموال التي تجبيها عنها اسرائيل وتقتطع منها دفعات رواتب عائلات الشهداء والأسرى، وكذا ديون السلطة لشركة الكهرباء والمياه، والتي تقدر بمليارات الشواكل”.

وأعربت السلطة عن رفضها منذ أشهر، اقتطاع الاحتلال أموال المقاصة الخاصة بالضرائب، وأعلنت رام الله مؤخرا أن الموظفين العموميين لن يحصلوا إلا على نصف الراتب الشهري، بسبب الوضع الاقتصادي الصعب.

كما حذر اشتيه من أن المرحلة التالية “ستشهد تقليصا مكثفا في رواتب رجال أجهزة الأمن في الضفة الغربية”، أما القلق من انهيار السلطة اقتصاديا، بحسب الصحيفة فإنه سيؤثر على نجاعة أجهزة الأمن الفلسطينية، فيبعث الخوف الشديد في الأردن من مغبة اضطرابات عنيفة وأعمال شغب في أعقاب الفوضى الاقتصادية في الضفة الغربية، والتي لن تتأثر بها إسرائيل فقط بل وستنتقل أيضا إلى مناطق المملكة، “فتهدد استقرارها المهزوز على أي حال” بحسب الصحيفة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.