أكاديمي إماراتي أصبح “مسخرة” تويتر بعد حديثه عن “جامعة إسلامية” في تل أبيب لتدريس الدعاة

0

ضجت موقع التواصل تويتر بموجة سخرية واسعة من أكاديمي إماراتي، زعم وجود أنشئت عام 1956 بتوجيهات من اللوبي الصهيوني.

الأكاديمي الإماراتي زعم ضمن حديثه المثير للجدل أن هذه الجامعة المزعومة، تقع في وسط تل أبيب، وهي مبنى ضخم لتعليم العلوم الإسلامية، كالقرآن والحديث والفقه والسيرة والمعاملات والتاريخ واللغة العربية، إلى آخر المواضيع الدينية والسلوك التي يحتاجها المسلم في حياته اليومية.

وتابع أن جميع طلابها من اليهود فقط وتتبع الموساد، وهؤلاء الطلاب هم جزء من مجموعات عديدة يتم إرسالهم إلى العالم، أو يأخذون أماكنهم على بعض الفضائيات المستأجرة في العالم العربي والإسلامي ، فمنهم الشيخ ، ومنهم الإمام ، ومنهم المفتي ومنهم الداعية ومنهم القاضي ومنهم المدرّس في المدرسة أو الجامعة.. حسب وصفه.

وأضاف الأكاديمي الإماراتي: يرسلونهم ويزرعونهم في كل مكان يحتاجونهم فيه ، يعلّمونهم لهجات أهل البلاد ، وعاداتهم وتقاليدهم ، إيجابياتهم وسلبياتهم ، ثم يغدقوا عليهم بالمال ليكسبوا ثقة سكان تلك البلاد ويتقربوا إليهم أكثر ، ليحققوا من خلالهم غاياتهم بالفتن والدس والتخريب الممنهج”

تصريحات الأكاديمي الإماراتي أثارت موجة سخرية واسعة بين النشطاء، الذين تباينت ردودهم عليهم بين الهجوم اللاذع والسخرية.

بينما أوضح ناشطون أنه يوجد قسم بجامعة تل أبيب لتعليم الديانة الاسلامية واللغة العربية وأغلب منتسبيها من ضباط الموساد الاسرائيلي، لكن لا وجود لجامعة إسلامية بتل أبيب كما زعم الأكاديمي الإماراتي.

من جانبه علق الإعلامي القطري جابر الحرمي على المقطع المتداول ساخرا:”صناعة الكذب جزء من منظومة متكاملة، لا تقف عند هذه ” الطفيليات ” التي تداس يوميا بالأقدام ، منظومة الدولة التي تتواجد بها هذه النوعيات مبنية على الكذب مما تنتج مثل هذه الأشكال ” الطفيلية “

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.