صورة مؤسس الإمارات الشيخ زايد في المعبد الهندوسي بأبوظبي تثير جدلاً واسعاً

1

استنكر السياسي والكاتب الصومالي المعروف أحمد العيناوي، تواجد صورة لمؤسس الإمارات بن سلطان آل نهيان، داخل بأبوظبي والذي أثار افتتاحه في أبريل الماضي جدلا واسعا.

وقال “العيناوي” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) أرفق بها صور الشيخ زايد بالمعبد الهندوسي:”نفسي افهم صورة مؤسس الامارات في معبد هندوسي في ابوظبي ماهي رسالتهم ؟وهل اسمه معبد زايد الهندوسي للتسامح الديني مثلا؟”

وشدد السياسي الصومال على أنه في المعبد والكنائس تجد ابن زايد كريم ومتسامح لكن مع المساجد يتم التضييق عليها.

وتابع:”فهل تفهمون رسالة هذا الرجل ولماذا يحارب المسلمين حول العالم، ويحاول زرع الفتنة بينهم”

وفجرت الصور جدلا واسعا بين مرتادي تويتر، وعلق الكاتب العُماني حمد بن سالم عليها قائلا إنه لا يوجد شيء اسمه تسامح وخاصة في الإمارات.

وتابع موجها حديثه لـ العيناوي:”وخذها قاعدة عندما تسمع باشاعة شيء ما فإن عكسه يحدث تماماً فإذا رفع شعار العدالة الاجتماعية فعندئذ أجزم إن ذلك المجتمع يعيش ظلم وطغيان وقس على ذلك التسامح والسعادة واللا مستحيل فإن الذي يجري مخالف له قطعاً”

ودشنت الإمارات في أبريل الماضي، أول معبد هندوسي في الخليج العربي، وذلك في مراسم بالعاصمة أبو ظبي حضرها وزراء ومسؤولون، حسبما أفادت به وكالة أنباء الإمارات الرسمية.

كما حضر المراسم سفير الهند لدى الإمارات نفديب سينغ سوري، وممثلون عن الطائفة الهندوسية في البلاد.

وقال رئيس دائرة تنمية المجتمع الحكومية مغير خميس الخييلي إن الخطوة تأتي في إطار مساعي تنظيم دور العبادة.

وسيتم بناء المعبد قرب الطريق السريع بين إمارتي دبي وأبوظبي، على مساحة تقدر بـ55 ألف متر مربع، وسيشمل قاعات عبادة وأخرى للتعليم، ومركزًا للزوار، ورياض أطفال، وحدائق، وقاعة طعام، ومتجر كتب، وآخر للهدايا.

وأثارت هذه الخطوة حينها استغراب ناشطين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إذ اعتبر بعضهم أنها تعكس تناقض الإمارات التي لا تظهر ذلك التسامح مع العرب والمسلمين، في إشارة إلى انتقادات حقوقية توجه إلى أبوظبي، فضلا عن دورها في أزمات حصار قطر وحرب اليمن وغيرها.

قد يعجبك ايضا
  1. أمير الخليج يقول

    هزاب شوه رابك بهذا الخبر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.