مُفاجأة .. التصعيد بين وسيم يوسف وعبدالله المديفر مُفتعل باتفاقٍ أمنيّ هذا هدفه

2

قال حساب “بدون ظل” الذي يعرّف نفسه على موقع “تويتر” أنه “ضابط في جهاز الأمن الإماراتي”، إن تصعيد الخلاف بين الداعية الإماراتي المُجنّس إماراتياً وسيم يوسف والاعلامي امر امني متفق عليه.

وأضاف أن هذا التصعيد هدفه “التغطية على فضيحة تجسس على مملكة البحرين”.

وقال: “لهذا السبب تم تسريب تدخل الملك سلمان بهدف طي ملف التجسس”.

وأثير جدلٌ واسع بعد نشر وسيم يوسف تغريداتٍ اعتذر فيها عن عدم حضور مقابلة ضمن برنامج “الليوان” مع الإعلامي عبد الله المديفر، عبر قناة “روتانا خليجية”.

وقال وسيم يوسف إنه عاد من الرياض الى أبوظبي لظرفٍ “طارئ”، فيما قال “المديفر” إنه اختارَ الضيف “الخطأ” واعتذر لمتابعي برنامجه.

وهاجم وسيف يوسف من أسماهم بـ “الصحونجية”، والمديفر، قائلا إنه تعرض لـ”مؤامرة صحونجية قذرة”.

ونشر وسيم يوسف صورا التقطها من هاتفه، تبين عدد المكالمات التي تلقاها من المديفر ولم يجب عليها، في إشارة إلى أن الإلغاء كان من طرفه، وليس من طرف القناة.

وتابع: “وبعد عدم ردي على المذيع، قام بكتابة تغريدة “اختيار الضيف خطأ”، فأرسلت له رسالة كما في الصورة، فكان جوابه (وضح لي)، دلالة على أن الإلغاء كان من جهتي، حتى هو لم يعلم إلا بعد التغريدة.. انتظرونا.. أقسم بالله لن تجد أسوأ من اللحى الصحونجية، فانتظرونا”.

وصورة الرسالة التي نشرها وسيم يوسف تظهر انتقاده للمديفر، قائلا له: “ما كتبته عني لا يصلح، وأنت تعلم السبب جيدا، لكن غفر الله لك، أستطيع الرد، لكن لست أنا من يفعل هذا، وشكرا”.

و عبّر مئات المغردين عن ارتياحهم لإلغاء استضافة وسيم يوسف ببرنامج “الليوان” الرمضاني على شاشة روتانا خليجية.

يأتي ذلك بينما زعم حساب شهير مختص بأخبار البحرين على موقع تويتر، أن هناك حالة من التوتر غير المسبوق بين ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد بعد اكتشاف السلطات البحرينية خلية تجسس إماراتية في البلاد.

حساب “نائب تائب” الذي يحظى بمتابعة واسعة على تويتر، أشار إلى أن زيارة ابن زايد الأخيرة للبحرين ولقائه الملك حمد كانت بخصوص هذا الشأن لاحتواء الموقف بأوامر من الملك سلمان الذي أبدى استيائه من محمد بن زايد وطالب بحل القضية بعيدا عن الإعلام.

ولفت الحساب إلى أن هناك شكوكا أيضا من احتمالية تورط بعض أفراد الجيش والحرس الوطني في مشروع “الغراب التجسسي” لصالح أبوظبي، وهو ما دفع الملك حمد بن عيسى لقعد اجتماع عاجل مع كبار ضباطه بالأجهزة الأمنية.

وذكر حساب “نائب تائب” أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، نوه في اتصال هاتفي مع الملك حمد بن عيسى، إلى أن المرحلة الراهنة لا تحتمل أي توتر في العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي.

وطلب من الملك مناقشة فضيحة التجسس الاماراتي مع أبوظبي بعيداً عن الإعلام ودون تصعيد.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    الاهتمـــام بهؤلاء الكلاب يفسد الصوم…فأحذروا…

  2. ابو ناصر يقول

    ما اضرط من قبيح المرتزق الا المخابراتي المديفر فكلهم انجاس مخابرات في دول كرتونيه اسود علي شعوبها المقهورة دجاج امام اعدائها ولكن االامل في الله وحده .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.