الوافدون نزعوا الخشوع من المساجد برمضان ويأتون لأجل “العصائر”.. هجوم واسع على حساب كويتي “عنصري”

1

تسبب حساب كويتي بتويتر في موجة جدل واسعة، بعد تغريدة نشرها عن الوافدين في الدولة وصفها النشطاء بالعنصرية.

حساب “إلا الكويت” ـ الذي يحظى بمتابعة واسعة على تويتر ـ ربط في تغريدة له بين “غياب الأجواء الايمانية” في مساجد الكويت وبين كثرة الوافدين، الذين اتهمهم بأنهم تسببوا في نزع الخشوع من صلاة القيام في رمضان وأنهم يأتون للمساجد لأهداف أخرى تخص الطعام والشراب.

وقال الحساب في تغريدته العنصرية التي أثارت غضبا واسعا:”قبل خمسة أعوام كان يصلي القيام في بلال بن رباح وكانت الأجواء إيمانية إلا أنه لم يبق خشوع في الصلاة بعد أن أصبح كل المسجد من الوافدين الذين يحضرون العصائر والمشروبات، واصطحابهم أبناءهم الذين يشوشون على المصلين، ما استدعاه لتغيير المسجد”.

وهاجمت ناشطة كويتية صاحب الحساب واتهمته بالعنصرية قائلة:”نفوس دنيئة ونظرة فوقية لناس تغربت وتعبت عشان رزقها ولقمة عيش عيالها”

وقالت أخرى:”الاسلام نهى عن العنصرية وهذه من عادات الجاهلية”

بينما غرد الدكتور علي الزعبي استاذ الانثروبولوجيا بجامعة الكويت: “لكل داء دواء يستطبّ به إلا الحماقة أعيت من يداويها”.

وهاجمته مؤسسة فريق إنسان التطوعي أروى الوقيان:”ما ودك يصير الاسلام حق المواطنين بس؟”

يشار إلى أن قضايا الوافدين تعد من اكثر القضايا جدلية في كل دول الخليج وخاصة في الكويت.

قد يعجبك ايضا
  1. خبير كلاب يقول

    رحمة الله على بطل الأمة العربية الشهيد البطل صدام حسين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.