“شاهد” كلمة نارية للشيخ محمد العوضي كشف خلالها “المؤامرة الكبرى” ضد الأمة بجرأة وصراحة ووضوح

0

هاجم الداعية الكويتي ، الإعلام في وبعض دول لإبرازه النماذج المحاربة للإسلام على شاشاته والترويج لهم، ضمن سياسة متبعة لسلخ الشعوب العربية من هويتها الدينية استعدادا للتطبيع الكامل مع إسرائيل والتمهيد لجريمة الاعتراف بدولة الاحتلال كدولة مستقلة.

وقال “العوضي” في كلمة مصورة له انتشرت على مواقع التواصل، إنه برز بقوة مؤخرا في القنوات العربية نموذج الملحد والطاعن في القرآن والمحرف لكتاب الله والطاعن في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وتابع:”وكذلك ظهر من يقول أنا لا ديني وأنا ربوبي وأنا أستمتع بإلحادي أكثر من سجودي في الحرم”، موضحا أن هذا التصوير بهذه البشاعة في الإعلام العربي ودول الخليج وجزيرة العرب ليس اعتباطيا أو عفويا وهناك من يقف ورائه ويخطط له.

ورد الداعية الكويتي على أصحاب نظرية المؤامرة بقوله: “لا نظرية المؤامرة تكون عند دول قوية مثل روسيا وأمريكا تخفي استراتيجيتها على بعض، نحن دول تأتينا الأوامر وأقل من أن يتآمر علينا أحد”.

وشدد “العوضي” على أنه لابد من مواحهة هذا الإلحاد وهذا التشكيك وهذا الطعن بالأمة الذي يراد الان بصفقة القرن حتى يجرد الناس من أي مرجعية تثبتها على قيم ومن ثم تمرير قضية التطبيع.

وأوضح:”لأنك بذلك فرغت الناس من الممانعة القوية التي أساسها العقيدة وأن القدس والأقصى وفلسطين لا يلغيها لا تقادم زمني ولا صفقات سياسة”

واختتم محمد العوضي حديثه:”فلسطين أرض خراجية وقفية من عمر بن الخطاب رغم أنف السلاطين من لدن التاريخ الى اليوم ولا نعترف بأي عقد غير هذا وهذه عقيدتي”

وطالبت حركة “حماس”، الدول العربية بعدم تلبية دعوات المشاركة في ورشة اقتصادية بالبحرين الشهر المقبل، تمثل الحدث الأول في إطار صفقة القرن الأمريكية.

وقالت الحركة في بيان أصدرته ألسبوع الماضي: “نطالب الدول العربية بعدم تلبية دعوات المشاركة في ورشة البحرين، والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني بكل الوسائل والأدوات، ودعمه لمواجهة الخطة الأمريكية وإفشالها”.

و”صفقة القرن” هي خطة سلام تعتزم الولايات المتحدة الكشف عنها في يونيو/ حزيران المقبل، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة إسرائيل.

وأضاف البيان: “تتابع حركة حماس بقلق بالغ الإعلان الأمريكي عن عقد ورشة عمل اقتصادية في يونيو المقبل، في العاصمة البحرينية المنامة، باعتبارها أول فعالية أمريكية ضمن خطة صفقة القرن الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية”.

وحذرت الحركة من “الأهداف الخبيثة من وراء أي خطوات أو أنشطة تمثل بوابة للتطبيع والانخراط العربي العملي في تبني صفقة القرن وتطبيقها، واعتماد الرؤية الإسرائيلية (نتنياهو- ترامب) لما يسمى السلام الاقتصادي لإنهاء القضية الفلسطينية”.

وأردفت: “تتطلع حماس إلى رفض البحرين وشعبها الأصيل لتدنيس أراضيها من قبل العدو الصهيوني قاتل الفلسطينيين”.

وأكدت الحركة “رفضها لأي خطوات اقتصادية أو سياسية أو غيرها من شأنها تمرر أو تمهد لتنفيذ صفقة القرن”.

وأعلن بيان بحريني أمريكي مشترك، الأحد، أن المنامة ستستضيف بالشراكة مع واشنطن، ورشة عمل اقتصادية تحت عنوان “السلام من أجل الازدهار” يومَي 25 و26 من الشهر المقبل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.