هذا ما قاله وزير الخارجية القطري في الذكرى الثانية لقرصنة “قنا” فأغضب “المطبلين” ورفع ضغطهم

0

أثار وزير الخارجية القطري، ، غضب الذباب الالكتروني، في تغريدة أطلقها معلقاً على ذكرى قرصنة وكالة الأنباء القطرية الثانية، مشيرا إلى أنها تسببت في تفكيك دول الخليج.

وقال آل ثاني: “يصادف الليلة الذكرى الثانية لطعنة الظهر التي تعرض لها الشعب القطري بجريمة قرصنة مدبرة وتلفيق وأكاذيب برر بها الطاعن حصاره الجائر على دولة وشعبها”.

وأضاف الوزير القطري: “جريمة وضعت شعوب دول الخليج في موقف مفكك لا يحسد عليه”.

وأغضب التغريدة، المطبل أمجد طه الذي استشاط غضباً قائلاً :” يصادف الليلة الذكرى الثانية لطعنة الظهر التي تعرض لها شعبنا في قطر من قبل نظام تميم والذي مستمر بجريمة قرصنة الحكم..وتلفيق وأكاذيب يبرر بها طعنه للأمة العربية من ليبيا للسودان وسوريا ومصر..ومحاولة اغتيال الملك عبدالله”، مضيفاً :” جريمةٌ وضعت العرب في موقفٍ واحد ضد نظام الدوحة”.

كما وهاجم الكاتب السعودي منذر آل الشيخ مبارك، قائلاً :” ليتكم بقيتم على تصريحات #تميم !!ما خرج بعد تصريحات #خيال_المآته يفوق بمراحل خسة تلك التصريحات ، وما كان تصريحاً أصبح عملياً يشاهد في شوارع #الدوحة ، لكن البجاحة والتي بلغت منتهاها هي التي قادت وزير خارجية نظام #قطر على هذا التصريح.

ومن ناحيته رد السياسي الكويتي البارز، ناصر الدويلة على تغريدة آل ثاني قائلاً له :” الاخ الكريم سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني حفظكم الله لقد نصر الله قطر على من عاداها و منحها حب و احترام شعوب العالم الحره و تميزت قطر بشبابها الاخيار و شعبها الوفي و حكومتها الفاعله و اميرها الذي اصبح مضرب الامثال بالحكمه و المرجله ولم يبقى لاعداءكم الا الفبركات والخيبه”.

وكانت وكالة الأنباء القطرية “قنا” قد نقلت عن أمير قطر تصريحات مزعومة يشير فيها إلى علاقات بلاده مع إيران، ويندد فيها بمؤامرة خليجية تحاك ضد بلاده، والتي تحدث فيها أيضا عن أن القاعدة الأمريكية في بلاده لحماية قطر من أطماع دول الجوار.

ثم تلتها تصريحات نقلت عن وزير خارجيته يؤكد فيها سحب قطر لسفرائها من 5 دول عربية “ والإمارات ومصر والكويت والبحرين”.

ولكن سرعان مع أعلنت وكالة الأنباء القطرية أن موقعها تعرض للاختراق من جهة غير معلومة، وأن التغريدات المنسوبة للأمير ولوزير الخارجية “مفبركة”، وتم حذف التغريدات السابقة التي تحوي التصريحات المنسوبة لأمير قطر ووزير خارجيته.

ومنذ 5 يونيو 2017، تقاطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قطر بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة بشدة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.