كاتب عُماني لـ”السعودية والإمارات”: شئتم أم أبيتم.. عُمان لم ولن تكون رهن إشارة منكم والسلطنة تقود ولا تُقاد

بعث الكاتب والمغرد العُماني البارز عباس المسكري، برسالة صريحة للسعودية والإمارات عقب الهجوم الإعلامي المتعمد من الدولتين على سلطنة عُمان ومحاولة شيطنتها، مشيرا إلى أن عُمان لن تكون أبدا رهن إشارة الرياض وأبوظبي كما يريد ابن سلمان وابن زايد وأن السلطنة تقف على سمسافة واحدة من الجميع وسياستها واضحة وضوح الشمس.

وقال “المسكري” في سلسلة تغريدات له على حسابه بتويتر رصدتها (وطن):”نعم عمان غير شئتم أم أبيتم فعمان لم ولن تكون رهن إشارة منكم لأنها وببساطة تقود ولاتقاد ولن تكون شراع يلعب به ريحكم وهواكم”

وتابع موضحا:”وعمان لن تسمح لنفسها بأن تجري قطرة دم واحدة من أي إنسان كان وبدون وجه حق هذا هو مبدئنا ونهجنا ويختلف إختلاف كلي عن نهجكم ومبدئكم”

واستنكر الكاتب العُماني الأكاذيب الخاصة بالتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن ومزاعمه منذ 4 سنوات بأن الأمر بات تحت السيطرة:”سنوات وهم بين حين وآخر يخرجوا إلى العالم بتصاريح لقد أفرضنا سيطرتناعلى الأراضي اليمنية برا وبحرا وجوا وبعد مضي شهر واحد من الحرب الهمجية على اليمن خرج المتحدث عسيري إلى الأعلام بتصريح بأنهم قضوا على الصواريخ والأسلحة التي يمتلكها الحوثي بنسبة 80%”

وطالب المسكري الرياض وأبوظبي بألا تجعلا عُمان شماعة لأخطائهما، وقال:”الأيام تمضي وهم في كل مرة يأتوا بأكاذيبهم المغلفة ولم يتركوا شيء إلا وفبركوه من أجل الضحك على شعوبهم ولم يتركوا كلمة ولم يقولوها,عمان خنجر في خاصرة الخليج وسلطوا كل ذبابهم في مواقع التواصل للإساءة على عمان ونحن برحابة صدر نقول لا بأس فهم أشقاء”

وتابع هجومه:”إن الغبي الذي لايفهم سيدرك إن تصريحاتكم كلها عهر سياسي يراد به الزج بعمان في معمعة خلقتوها لأنفسكم وتهتوا فيها وحفرتم حفرة لكم ووقعتوا فيها وعليكم أن تعلموا إن عمان ماضية على نهجها ونحن العمانيين جميعنا من أقصاها إلى أقصاها ماضين خلف قيادتنا الحكيمة”

ووجه عباس المسكري نصيحة في نهاية تغريداته لـ ابن زايد و ابن سلمان بقوله:”في الوقت الراهن أعتقد الكرة في ملعبكم فقط أركلوا كرة النار القادمة من أمريكا إلى خلف البحار وأفترشوا الأرض الطيبة لتحسوا بقيمة التراب ومدوا أيديكم لبعضكم البعض وأصلحوا البيت الخليجي من التشققات ولا تسمحوا بثورة اي بركان يحرقكم ثم نادوا جارتكم إيران وأجلسوامعها وجها لوجه بدون وسيط”

وكانت وسائل إعلام إماراتية وسعودية بالإضافة إلى مغردين ومسؤولين محسوبون على النظام الإماراتي والسعودي على رأسهم مستشار ابن زايد الدكتور عبدالخالق عبدالله، قد وجهوا اتهامات مبطنة وتلميحات إلى تورط سلطنة عمان في دعم الحوثي وتهريب صواريخ له استخدمها في قصف المنشآت السعودية، وكذلك تسهيل عملية استهداف السفن التجارية بميناء الفجيرة الإماراتي.

الاماراتالرياضالسعوديةسلطنة عمانعباس المسكري
تعليقات (4)
اضف رأيك