“الدويلة” يتوقع اندلاع الحرب وحدوث دمار كبير جداً .. وينصح السعودية: سنقف معكم ولكن..!

3

قال السياسي الكويتي المعروف والبرلماني السابق ناصر الدويلة، إن الحرب اذا وقعت “فسنقف مع ومع الشعب السعودي”.

ونصح “الدويلة” السعودية قائلاً: “ترامب ونتنياهو وكوشنر وبولتون لا يمكن الوثوق بهم فعندهم أجندة مختلفة عن أجندتكم وسيتركوننا في مواجهة إيران دون سابق إنذار فلا تكونوا وقودا للحرب و غيركم المستفيد”.

وأضاف: ” اذا وقعت الحرب سيكون هناك دمار كبير كبير كبير في ديارنا ولن نكون فرحين اذا اوقعنا على ايران دمار اكبر منه فالخراب والدمار و الاسى الذي سيلحق بديارنا لا يعوضه دمار كل ايران وما دمنا نستطيع تجنب الحرب فلا نعدو اليها فليس هذا جهاد لانه تحت راية نتنياهو و ترامب وانت خصيم نفسك يا مسلم”.

وتابع: “اذا وقعت الحرب ستدمر كل المنطقة الشرقية و هذا اقل الاضرار والله اعلم بالباقي، انا لا تهمني ايران وما سيلحقها من دمار كبير فلن استفيد من دمار ايران ولا من قتل شعبها وهذي تنزف و تموت الاطفال فيها بلا ثمن ولا جنايه ولا فائدة وما يؤلمني هو من سيجني ثمار خراب السعودية و ايران ؟”.

وقال: ” ليس من مصلحتنا ابدا ان تقع الحرب بيننا وبين ايران واذا كانت اسرائيل تسعى بكل قوتها لاشعال الحرب في المنطقة فهي لم ترفع عقيرتها و لم تعلن انها ستحارب ايران ولكن ربعنا الذين لا يملكون القرار هم الساعين للحرب والداعين لها و نحن ملتزمون بامنهم لو وقع عليهم مكروه وهم لا يسمعوا نصيحتنا”.

وقال الدويلة: “اعتقد ان الحرب قد تقع هذه المرة و علينا ان نكون مستعدين لتداعياتها واول هذه التداعيات تامين بدائل لمحطات التحليه و انتاج الكهرباء و توزيع منتجات الوقود على نطاق واسع و استعداد تام لحماية الحدود الشمالية من الكويت الى طريف من اي هجوم لفيلق القدس و اتباعه و ان نؤمن المدن الحدوديه”.

ويسود التوتر منطقة منذ عدّة أسابيع، فيما جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب تهديداته لإيران، وأبقى مسألة التفاوض رهنا باستعداد الإيرانيين، بينما أكد نظيره الإيراني حسن روحاني أن بلاده تلقت عشرة طلبات للتفاوض، معتبرا أن الظروف غير مواتية للمفاوضات.

قد يعجبك ايضا
  1. Wagawaga يقول

    للمرة الألف لن تكون هناك حرب على إيران، كل هذه الجعحعات الترامبية ليس الغرض منها سوى إحضار إيران إلى طاولة التفاوض ليتباهى المعتوه ترامب بإنجاز سخيف كذاك الذي عقده مع معتوه كوريا. في نهاية المطاف الفرس و الأمريكان لن يقدما على أذية بعضهما البعض و الخاسر الوحيد هم عيال زايد و العيل أبو منشار

  2. ابو احمد يقول

    اخالفك الرآي / الحرب ستقع هذه المرة ليس لان امريكا تهدد ولا لكون دول الخليج تهدد ابدا / لان ايران واذرعها في كل من لبنان وسوريا والعراق واليمن والعمق السعودي والخليجي يحسون بنشوة تراجع امريكا وخوف ترامب من خوض حرب تحسب عليه انتخابيا وتردد دول الخليج وخوفهم من حرب هم الخاسر الاكبر فيها وتردد وتشرذم الدول العربيه وتراجع اسرائيل عن تهديدها وهم الاهم / لذا فإن شرارة الحرب ستكون من طرف ايران حرب استباقية سببها النشوة والاحساس بالسيطرة والقوة وليس من خلال ايران تحديدا بل من خلال اذرعها في اي مكان وسيعقبها تدخل ايران مباشرة بعد ان تتعوض لصاروخ او قذيفة مباشرة ومنها ستندلع حرب شاملة لا تبقي ولاتذر / وهذا مخطط ترامب واسرائيل لضرب المسلمين ببعضهم ببعض حتي ينهو بعض فتكون اسرائيل هي الاقوي والمسيطر علي المنطقة

  3. زعلان بن زعيل يقول

    ناصر الدويلة توقعاتك اخرطي!دائما وياما صدقت توقعاتك وفي الاخير تطلع اخرطي!ههههههههه
    لا ايران تريد الحرب ولا امريكا! هم متحالفون ضد الديمغرافية السنية !التي سوف تكون الديانة الاولى عاميا!(الاسلام السني)!
    ولكن اذا حصلت المعركة فان السلاح النووي سيكون حاسم في استسلام ايران وادواتها في المنطقة!
    فهل تستخدم اميركا النووي هذا السؤال !؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.