الرئيسيةالهدهدمكث أسبوعاً في ضيافة المخابرات.. القصة الكاملة لهروب شقيق البشير من الخرطوم...

مكث أسبوعاً في ضيافة المخابرات.. القصة الكاملة لهروب شقيق البشير من الخرطوم حتى اسطنبول

- Advertisement -

وطن – كشفت صحيفة “الصيحة” السودانية، الخميس، عن القصة الكاملة لهروب العباس حسن أحمد البشير الشقيق الأصغر للرئيس المخلوع عمر البشير، منذ خروجه من الخرطوم وحتى وصوله إلى العاصمة التركية.

وقالت الصحيفة وفقا لمصادرها، إن العباس البشير استقل حافلة ركاب في اليوم التالي لسقوط النظام السابق متجها إلى القضارف ومنها إلى منطقة الحمرة الحدودية مع إثيوبيا.

وتجاوز العباس كل نقاط التفتيش والتدقيق على طول الطريق دون أن يتعرف عليه أحد حتى نقطة الحمرة الحدودية، حيث اكتشف أحد الموظفين بالتدقيق في كشف المغادرين لإثيوبيا اسم عباس حسن أحمد البشير وصورة من جواز سفره.

الشرطة السودانية تكشف حقيقة هروب عمر البشير من سجن “كوبر” بعد مهاجمته من قبل موالين له

- Advertisement -

وفي الأثناء انتقلت الحافلة من الجانب السوداني إلى الإثيوبي، وطبقا لاتفاقية التعاون بين البلدين، طلب السودان من إثيوبيا إعادة العباس.

- Advertisement -

وأبدى الإثيوبيون موافقتهم الفورية على تسليم العباس، ليتم حجز العباس في الجانب الإثيوبي، وفي اليوم التالي تم نقله للعاصمة أديس أبابا وأمضى أسبوعا في ضيافة المخابرات الإثيوبية قبل الانتقال عبر الطيران التركي إلى إسطنبول.

وبحسب مصادر قانونية، من الممكن استعادة العباس الذي يعتبر أكثر أشقاء الرئيس السابق نفوذا في السنوات الأخيرة، عبر الإنتربول في حال ثبوت تورطه في قضايا جنائية أو قضايا فساد.

يذكر أن المجلس الانتقالي العسكري أعلن في وقت سابق، أن العباس متواجد في سجن “كوبر” عقب اعتقاله في 17 أبريل/نيسان لاتهامه بالفساد.

صحيفة سودانية تكشف عن مفاجأة قبل سقوط البشير بيوم واحد.. زوجته وشقيقه حاولا الهرب إلى دبي

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

1 تعليق

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث