صحيفة إسرائيلية: هل تذكرون “لا” التي قالها الملك عبد الله لـ”نتنياهو” سيتذكرها بعد أسبوعين

4

قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الاسرائيلية، إن الوضع الاقتصادي في المملكة الهاشمية الأردنية، “صعب للغاية” وبات لا يطاق، مشيرة إلى أن الفلسطينيين الذين يعودون من يحكون عن وضع اقتصادي متدهور بالمملكة، (البضائع لا تباع بالمولات التجارية وانعدام فرص العمل يشيع جوا من التوتر هناك).

وأضافت :”الفجوة بين القلة الثرية وجماهير الأردنيين والفلسطينيين واللاجئين السوريين ظاهرة للعيان، بعد أسبوعين حينما يأتي عيد الفطر الإسلامي، سيكون الوضع أصعب، إلا إذا اتخذت تل أبيب وواشنطن ودول الخليج قرارا بمساعدة الملك عبد الله”.

وتطرقت الصحيفة الاسرائيلية إلى العلاقة الأردنية الأمريكية وكذلك العلاقة الأردنية الإسرائيلية، مشيرة إلى أن ملك الأردن تعرض للاستبعاد من الإطلاع على أخر مجريات الخاصة بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية “الملك الأردني فشل عدة مرات في نقل رؤيته عن صفقة القرن لواشنطن خلال زياراته الأخيرة المتكررة لها، وهوالأن يشكو من تهرب الولايات المتحدة، وعدم إدراكه ما هو دور المملكة الهاشمية في تلك الصفقة، وكيف ستكون العلاقات بين السلطة الفلسطينية وبين عمان في إطار الواقع الجديد؟”.

ولفتت”عبد الله يشعر بالحيرة إزاء موقف الرئيس الأمريكي ترامب ورجاله فيما يخص الأماكن الإسلامية بالقدس ولايدري كيف ستتعامل الصفقة مع تلك المناطق، وبعبارة أخرى يمكننا القول إن طريقة تعامل ترامب مع عبد الله هي على النقيض تماما مع ما يحدث مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي يظهر أمام الكاميرات واثقا من مهمته وعلاقاته مع واشنطن، بينما العاهل الأردني يواجه الإشكاليات ولا أحد يطلعه على أي تطورات أو مستجدات”.

وتسائلت “من يتذكر الأيام التي اعتاد فيه نتنياهو إشراك العاهل الأردني بالأسرار والملفات الخطيرة، وتقاسم المعلومات الاستخباراتية معه، من ينسى الفترة التي كان يركض فيها رئيس وزراء إسرائيل في أروقة السلطة بواشنطن للحصول على مساعدات للملكة الهاشمية، ورغم القطيعة بين عبد الله ونتنياهو إلا أن الصلات العسكرية والأمنية مستمرة وهناك تفاهم عميق بين المسؤولين في تل أبيب وعمان”.

ومضت”العلاقات بين نتنياهو وعبد الله معقدة ومليئة بالإشكاليات، الملك الأردني كشف عن طلب رئيس وزراء إسرائيلي زيارة الأردن ولقائه بالقصر الملكي قبل يومين من الانتخابات التي أجريت بتل أبيب وفاز فيها نتنياهو، الأخير أراد التقاط صورة مع العاهل الأردنين ووعد بالتوسط بين عبد الله والرئيس الأمريكي دونالد ترامب”.

واستطردت “لكن هذه المرة، رفضت المملكة طلب نتنياهو، على العكس مما حدث في السابق وقبل انتخابات رئاسية وبرلمانية إسرائيلية، الملك قال لا لرئيس حكومة تل أبيب، ولم يرغب في التقاط الصور مع الاخير، في وقت يشعر فيه المواطن بالمملكة الهاشمية بالغضب من النظام الحاكم، وسط أزمة اقتصادية طاحنة ومعدلات بطالة مرتفعة وعلاقات سيئة مع العالم العربي”.

قد يعجبك ايضا
  1. عدنان المقدسي يقول

    نذكر “نعم” التي قالها لنتنياهو لتسيلم قلتة الاردنيين دون حساب و عقاب و استقبالهم من نتنياهو كلابطال
    نذكر “نعم” التي قالها لنتنياهو لفتح باب مرور المنتجات الصهيوينة و المستوردات من حيفا عبر الاردن دون دفع رسوم جمركية الى الخليج
    نذكر “نهم” التي قالها لشراء الاز الفلسطيني المسروق من اليهود و مد خطوط غاز و باسعار ثلاثة اضعاف السعر العالمي و الدفع مقدما لعشرة سنوات

    و هنالك الكثير من النعمات التي تظهر الحقيقة لحكام الخيانة و العمالة من مثل هذا القزم و غيره

  2. Ashraf mlakh يقول

    In jordan we are bedwin with dignity its enough to have some dry bread and some milk proudly we support our hashmith king we ar arab and we will protect aqssa

    1. عدنان المقدسي يقول

      can you prove that your king is doing any moves on the ground to prevent Israel from taking the Aqsa
      Did he even threat of cutting relations or even stopping the Gas deal

  3. ابو احمد يقول

    معروف تاريخه وتازيخ ابوه الاسود في تحذير اسرائل من حرب اكتوبر معروف اصله وفصله ومن والدته كلهم ربائب اسرائيل وامريكا ..بلاش ضحك علي الدقون ..ابوه اول من طبع مع اسرائيل في العالم العربي والابن سر ابوه .. وكل هالحركات والتصريحات والوطنيه مكشوفه العب غيرها . يحنق الشعب الاردني وهو يعيش وحاشيته وعصابته في بحبوحه حتي يوحي للاردنين انه مغصوب علي امره .. ومن ثم يجد المبرر لبيع ما تبقي من القدس .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.