دول الحصار تخاطب قطر مجددا بعد فشل مخطط “الغزو”.. وشقيق الأمير تميم يرد: سيذكر التاريخ هذا الأمر

0

في خطابات رسمية اعتبرها محللون مهاترات جديدة من دول الحصار بعد فشل مخطط “غزو” قطر، طالبت ومصر والبحرين، الأربعاء، قطر بوقف ما زعمت أنه تمويل للجماعات الإرهابية واحترام حقوق العمال المهاجرين وتطبيق المعايير اللازمة لوقف أعمال التمييز العنصري والاختفاء القسري ضد المواطنين القطريين.

ووجهت الدول الثلاث جملة مطالبات للدوحة في كلماتها أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء السعودية (واس).

وطالبت السعودية الدوحة بإزالة العوائق التي تحول دون أداء القطريين والمقيمين في قطر لمناسك الحج والعمرة، كما تطرقت الرياض لقضية سحب جنسيات قبيلة الغفران ومصادرة أموالهم وممتلكاتهم.

وينفي كذب هذه المزاعم ما عبر عنه قطريون ومقيمون في دولة قطر عن خيبة أملهم من عدم تمكنهم من أداء فريضة الحج أو مناسك العمرة، واستنكر هؤلاء تحويل فريضة الحج إلى أداة ضغط لتحقيق مآرب سياسية، بينما سمحت السلطات السعودية للحجاج الإيرانيين بالتوجه إلى الديار المقدسة.

وكانت صحيفة “الشرق” القطرية تساءلت في تقرير لها: كيف يصل الحجاج والمعتمرين القطريين أو المقيمين على أرض قطر إلى الأراضي المقدسة؟.. سؤال قد يبدو سهلاً وإجابته لدى المطبلين لسياسات الحصار والقمع والمنشار سهلة ليردون : عبر المسار الإلكتروني .

وتابعت الصحيفة أنه إذا دخل المواطن القطري أو المقيم على الرابط الإلكتروني المنشور سعودياً لن يجده يعمل أصلاً فهو رابط وهمي، وليس له أي أساس في الواقع، ولا يعمل ولا يؤدي إلى شيء أصلاً، فلا يفتح داخل قطر أو خارجها .

من جانبه غرد الشيخ ، شقيق أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بالتزامن مع هذه التصريحات.

وقال في تغريدة له على حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن):”سيذكر التاريخ ان ثلاث دول خليجية شقيقه فرضت في العاشر من رمضان حصاراً شاملاً حاولوا فيه خنق قطر لكنهم فشلوا”

وتابع:”وانتصرت قطر وظلت سنداً وأملاً وصوتاً للمحرومين والمظلومين في كل مكان.”

ودخلت “جزيرة الرتويت” بالتبعية على خط الهجوم وقالت البحرين إن على قطر اتخاذ التدابير اللازمة أن تزيل “الحواجز” التي تمنع العمال المهاجرين من الوصول إلى العدالة، وضمان عدم تعرضهم لسوء المعاملة أو الاستغلال، ومعاقبة المخالفين، وضمان حصولهم على أجورهم المستحقة في الوقت المحدد.

كما هاجم ممثلوا النظام المصري قطر ودعوا للتوقف عن ما وصفوه بدعم الكيانات الإرهابية ماليا أو معنويا، وطالبتها بالكف عن دعم المنصات الإعلامية في قطر أو خارجها، التي تنشر خطاب الكراهية وتبرر العنف وتحرض عليه.. حسب زعمهم.

ووجهت مطالبة للسلطات القطرية بإنهاء حالات الاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري ضد المواطنين القطريين، بمن فيهم أفراد من الأسرة الحاكمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.