حمد بن جاسم يكشف عن “أصعب ملف” على طاولة المفاوضات بين أمريكا وإيران: مقلق لإسرائيل

1

استكمالا لتصريحاته قبل أيام عن التصعيد الراهن في منطقه الخليج والصراع الأمريكي ـ الإيراني، قال آل ثاني، رئيس الوزراء القطري الأسبق، إن هذا التصعيد يرجع إلى التواجد الإيراني في وهذا الأمر سيكون أصعب الملفات على طاولة المفاوضات بين وإيران.

ودون “آل ثاني” في تغريدة له على حسابه بتويتر رصدتها () ما نصه:”اضافةً لما ذكرته من أيام قليلة أن جزء من هذا التصعيد يرجع إلى التواجد الإيراني في سوريا لأنه أصبح مقلقاً لإسرائيل”

وتابع موضحا:”هذا أيضاً سوف يكون حاضراً على طاولة المفاوضات المقبله بين أمريكا وإيران وسوف يكون من أصعب الملفات.”

وكان حمد بن جاسم غرد قبل أيام بأن التصعيد الراهن في منطقه الخليج، الذي تدعمه بعض دول مجلس التعاون الخليجي، لن يؤدي إلى نشوب صدام عسكري واسع مع إيران.

وأوضح “آل ثاني” في تغريدات على حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) أن الهدف من هذا التصعيد كما يرى هو إعادة الاتفاق النووي إلى مائدة المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران في المقام الأول.

وتابع موضحا:”وللأسف فإن بعض دول مجلس التعاون الخليجي تراودها أحلام إلحاق هزيمة عسكرية بإيران، كما كانت تحلم قبل توقيع الاتفاق الذي انسحبت منه الولايات المتحدة، ووجدت هذه الدول نفسها مضطرة للإشادة بالاتفاق عند توقيعه آنذاك.”

ولفت حمد بن جاسم إلى أن دول الخليج للأسف مجرد طرف ثانوي “نعمل بردات الفعل دونما رؤية تحددها مصالحنا.”

وأشار إلى أن هدم مجلس التعاون الخليجي وتقويضه، كما يحدث اليوم يصب في مصلحة الغير ويدمر مصالح دول المجلس، ولا يخدم إلا مصالح من يريدون إبرام اتفاقيات جديدة مع إيران.

واختتم “آل ثاني” تغريداته بالقول:”وكما قلت أكثر من مرة فأنا لا اتفق مع إيران في كل شيء، ولا أختلف مع الغرب في كل شيء، ولكن هناك مصلحة قومية لدول مجلس التعاون والعالم العربي، يجب أن تظل حاضره في حساباتنا ويحترمها الأصدقاء قبل الأعداء حتى نصبح فاعلين لا مطبلين!”

قد يعجبك ايضا
  1. الهمامى يقول

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    السيد حمد بن جاسم رجل سياسى محنك والمفروض يكون امين مجلس التعاون الخليجى وهو باستطاعته ادارة المجلس بكل اقتدار لو مسؤولين الدول الخليجية يبعدون التعصب والنزعات القبلية ويضعون مصلحة منطقة الخليح فوق كل اعتبار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.