الأقسام: الهدهد

“شاهد” داعية مصري: كل كلام عائض القرني يصب في “التسبيح بحمد ولاة الأمر في السعودية”

شن الداعية المصري المعروف الدكتور محمد الصغير، المستشار السابق لوزير الأوقاف، هجوما عنيفا على الداعية السعودي عائض القرني بعد تصريحاته المثيرة للجدل واعتذاره عما وصفه بالأخطاء التي وقع فيها بالماضي، خاصة ما يتعلق بـ”خطاب الصحوة” وقوله إن الآن على منهج الدين الإسلامي الذي يدعو له ابن سلمان.

وقال “الصغير” في لقاء على قناة “الجزيرة” إن لقاء الدكتور عائض القرني الذي ظهر فيه مع الإعلامي عبدالله المديفر كان أشبه بالتحقيق المذل وامتهان له.

وشدد الداعية المصري على أن السعودية تسعى لإسقاط هيبة العلماء في نفوس الناس، بمثل هذه اللقاءات.

وأكد محمد الصغير أن كل كلام “القرني” يصب في التسبيح بحمد ولاة الأمر في السعودية.

وهاجم الداعية السعودي، عائض القرني، الحكومتين التركية والقطرية، معتبرا أنهما إضافة إلى إيران يكنّون العداء للسعودية.

القرني، خلال استضافته من قبل الإعلامي عبد الله المديفر، على فضائية “روتانا خليجية”، قال: “أعلنها الليلة، دولتنا وقيادتنا وشعبنا مستهدفون، من قطر وتركيا وإيران والإخوان”.

وأوضح أنه لا مكان للمنطقة الرمادية بعد اليوم، وأنه بايع الملك سلمان، ومحمد بن سلمان، بيده، ويعتبرهما خطا أحمر.

واعتبر القرني أن “الحياد خيانة”، وأن من يصمت عن الدفاع عن الوطن فاقد للمروءة والكرامة.

وقال عائض القرني، إنه ذهب إلى سلطات بلاده، وقدم اعتذاره عن عمله السابق مع القطريين، متهما العديد من المواطنين بالحصول على أموال طائلة من الدوحة.

وزعم القرني أن قناة “الجزيرة”، وأمير قطر السابق حمد بن خليفة، استضافاه بعد هجمات 11 سبتمبر، من أجل مهاجمة بلده، إلا أنه رفض ذلك.

وفي الحلقة ذاتها، قدم القرني اعتذاره أيضا عن كونه أحد مشايخ “الصحوة” الإسلامية مطلع ثمانينات القرن الماضي.

واعتبر القرني أن “الصحوة” التي أعلن ولي العهد محمد بن سلمان قبل نحو سنتين نهايتها، كانت تخالف السنة في بعض معتقداتها.

إلا أن اعتذار القرني عن مشاركته في “الصحوة” لم يرق للعديد من المغردين، معتبرينه “مواكبا للتيار السائد في البلد” فقط.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*