السعودية أفرجت عن “1400” اثيوبي من سجونها وأبقت على “دعاتها وعلمائها ونشطائها” قيد الاعتقال

0

أعلنت وزارة الخارجية الإثيوبية، أمس الأربعاء، الإفراج عن 1400 من مواطني هذا البلد الواقع في شرق أفريقيا، كانوا سجناء في المملكة السعودية، بدون توضيح الأسباب.

وكانت السلطات السعودية أوقفت في السنوات الاخيرة وسجنت آلاف الإثيوبيين لدخولهم المملكة بشكل غير قانوني.

وقال بيان الخارجية الإثيوبية إن الحكومة ستتولى إعادة المفرج عنهم إلى بلادهم.

وأوضح البيان “سيعود 300 من الـ1400 سجين إثيوبي المفرج عنهم، من المملكة العربية السعودية مساء الأربعاء”.

وإثيوبيا ثاني أكبر دول أفريقيا لجهة عدد السكان وبين أفقر دول القارة.

والغريب أن السعودية التي تفرج عن معتقلي دول العالم من سجونها، ما زالت ترفض إطلاق سراح دعاتها وعلمائها ونشطائها وتبقي عليهم في سجونها تحت تهم الارهاب كما تزعم.

ورغم النمو الاقتصادي السريع في السنوات الأخيرة، يحاول كثير من الإثيوبيين التوجه إلى الخارج وخصوصا السعودية والكويت، حتى بدون تأشيرات ومرورا باليمن الذي يشهد حربا.

وهاجر نحو 334 ألف إثيوبي إلى الشرق الأوسط بين 2006 و2014، بحسب مجموعة منظمات دولية ترصد المهاجرين من شرق أفريقيا واليمن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.