وزير مصري سابق: السيسي تعمد إفقار المصريين لإجبارهم على قبول تأجير سيناء مقابل المال

0

علق السياسي المصري البارز والمسؤول السابق في حكومة مرسي (وزير التخطيط والتعاون الدولي)، الدكتور عمرو دراج، على التسريبات الخطيرة التي نشرتها صحيفة عبرية بشأن “صفقة القرن” ودور فيها والحديث عن تأجير جزء كبير من سيناء لإقامة مشاريع للفلسطينيين.

“دراج” وفي تغريدة له على رصدتها (وطن) قال إن ما تسرب مؤخرا عن صفقة القرن أظهر له السبب الحقيقي وراء سياسة السيسي في تعمد إذلال المصريين وإفقارهم.

وتابع موضحا:”ما تسرب عما يسمي “فلسطين الجديدة” والدور المنتظر من السيسي بتأجير قطعة كبيرة من سيناء تقام فيها مشروعات للفلسطينيين، وميناء و مطار في مقابل أموال ضخمة لمصر أظهر لي السبب في سياسة الافقار المتعمد التي يتبعها السيسي”

ولفت السياسي المصري إلى أن رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي اتبع هذه السياسة حتي يقبل المصريون الأمر تحت وطأة الحاجة، حسب وصفه.

وأشاد عمرو دراج بالمقاومة الفلسطينية وتصديها للاحتلال الغاشم، وقال إن المقاومة الباسلة في فلسطين تكاد تكون هي القوة الباسلة الفاعلة الوحيده التي يؤمل أن تدافع عن شرف الأمه وكرامتها.

وأضاف:”ويجب أن تلقى دعم جميع الشعوب العربية لكي تظل محافظة على فاعليتها وتأثيرها الرادع للمشروع الصهيوني وما يسمي بصفقة القرن”

ونشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية بنودا، قالت إنها من الصفقة المعروفة إعلاميا بـ”صفقة القرن”، والتي تبنتها الإدارة الأمريكية بقيادة دونالد ترامب لحل القضية الفلسطينية.

وقالت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، إن الوثيقة بدأت بعبارة “هذه هي بنود صفقة العصر المقترحة من الإدارة الأمريكية”.

فيما يلي النقاط الرئيسية في الاتفاقية:

-الاتفاق

يتم توقيع اتفاق ثلاثي بين إسرائيل ومنظمة التحرير وحماس وتقام دولة فلسطينية يطلق عليها “فلسطين الجديدة” على أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة من دون المستوطنات اليهودية القائمة.

-إخلاء الأرض

الكتل الاستيطانية كما هي تبقى بيد إسرائيل وستنضم إليها المستوطنات المعزولة وتمتد مساحة الكتل الاستيطانية لتصل إلى المستوطنات المعزولة.

-القدس

لن يتم تقسيمها وستكون مشتركة بين إسرائيل وفلسطين الجديدة، وينقل السكان العرب ليصبحوا سكانا في فلسطين الجديدة وليس إسرائيليين- بلدية القدس تكون شاملة ومسؤولة عن جميع أراضي القدس باستثناء التعليم الذي تتولاه فلسطين الجديدة، وفلسطين الجديدة هي التي ستدفع لبلدية القدس اليهودية ضريبة الأرنونا والمياه.

كما أنه لن يسمح لليهود بشراء المنازل العربية، ولن يسمح للعرب بشراء المنازل اليهودية. لن يتم ضم مناطق إضافية إلى القدس. ستبقى الأماكن المقدسة كما هي اليوم.

-غزة

ستقوم بمنح أراض جديدة لفلسطين لغرض إقامة مطار ومصانع وللتبادل التجاري والزراعة، دون السماح للفلسطينيين بالسكن فيها.

حجم الأراضي وثمنها يكون متفقا عليه بين الأطراف بواسطة الدول المؤيدة، ويأتي تعريف الدول المؤيدة لاحقا/ ويشق طريق أوتستراد بين غزة والضفة الغربية ويسمح بإقامة ناقل للمياه المعالجة تحت أراض بين غزة وبين الضفة.

-الدول المؤيدة

الدول التي وافقت أن تساعد في تنفيذ الاتفاق ورعايته اقتصاديا وهي (الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول الخليج المنتجة للنفط).

ولهذه الغاية يتم رصد مبلغ 30 مليار دولار على مدى خمس سنوات لمشاريع تخص فلسطين الجديدة. ( ثمن ضم المستوطنات لإسرائيل وبينها المستوطنات المعزولة تتكفل بها إسرائيل).

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.