هدوء حذر في غزة.. التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار برعاية مصرية قطرية هذه تفاصيله

1

أعلنت قناة الأقصى الفضائية، التابعة لحركة ، التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، برعاية دولية، وذلك بعد جولة من التصعيد منذ يوم الجمعة الماضية.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية مساء الأحد، إن “ وقطر تنجحان في التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة ويدخل حيز التنفيذ منتصف الليلة”.

وبدأ اتفاق وقف إطلاق النار الساعة الرابعة والنصف فجر الاثنين بتوقيت فلسطين.

وأسفر التصعيد عن استشهاد 28 فلسطينياً وإصابة نحو 60 جراء الغارات الإسرائيلية في أنحاء القطاع، فيما قُتل أربعة إسرائيليين بصواريخ المقاومة الفلسطينية التي سقطت في عدة بلدات ومستوطنات إسرائيلية متاخمة لقطاع غزة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الأحد، استهداف 320 هدفا تابعا لحركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” الفلسطينيتين في مناطق متفرقة من قطاع غزة، منذ السبت.

وقال المتحدث باسم الجيش، أفيخاي أدرعي، في بيان، إن المقاتلات الحربية الإسرائيلية استكملت استهداف نحو 40 هدفا تابعا لـ”حماس” و”الجهاد الإسلامي” في مناطق متفرقة من غزة.

وأضاف: “من بين الأهداف المستهدفة غرف عمليات مراقبة وبنيات تحت أرضية ومخازن لوسائل قتالية ومجمعات عسكرية ومواقع إطلاق صواريخ ومواقع رصد”.

وكان إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، قال في بيان:”العودة إلى حالة الهدوء أمر ممكن والمحافظة عليه مرهونة بالتزام الاحتلال بوقف تام لإطلاق النار بشكل كامل، وخاصة ضد المشاركين في المسيرات الشعبية السلمية مع البدء الفوري بتنفيذ التفاهمات التي تتعلق بالحياة الكريمة لأهالي غزة”.

وأضاف: “سيتحقق ذلك عن طريق إنهاء الحصار والاحتلال عن أرضنا الفلسطينية، وفي القلب منها القدس، ودون ذلك سوف تكون الساحة مرشحة للعديد من جولات المواجهة”.

وتواصل إسرائيل قصف أنحاء متفرقة من قطاع غزة مع تبادل لإطلاق القذائف مع الفصائل الفلسطينية، فيما وجهت الحكومة الإسرائيلية الجيش بمواصلة الهجوم وتعزيز القوات على حدود القطاع.

ووجه رئيس الوزراء وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الجيش الإسرائيلي بمواصلة عملياته ضد قطاع غزة، والدفع بالمزيد من التعزيزات العسكرية في محيط القطاع تحسبا لأي تصعيد أمني.

ويشهد قطاع غزة تصعيدا أمنيا منذ الليلة قبل الماضية، حيث أسفر القصف الإسرائيلي لعشرات المواقع في القطاع عن مقتل وإصابة عشرات الفلسطينيين، وتدمير سبعة بنايات سكينة، فيما قُتل مستوطن إسرائيلي جراء سقوط قذيفة صاروخية أطلقت من قطاع غزة وسقطت في مدينة عسقلان جنوب إسرائيل.

وأفاد مراسل وكالة الأناضول في قطاع غزة، أن هدوءا نسبيا، يسود القطاع في هذه الأثناء، حيث توقفت أصوات الانفجارات التي كان يسمع دويها طوال اليومين الماضيين.

قد يعجبك ايضا
  1. محمد عارف يقول

    كيف اجتمع الخصمان…. اليست قطر و مصر في خصام ؟ مالذي يجري خلف الكواليس ؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.