“شاهد” عنصرية “السناب الأمني” تثير موجة غضب واسعة.. هذا ما فعله مع طفلتين بسبب لون بشرتهن السوداء

0

هاجم الدكتور عبد الله العودة، نجل الداعية الاسلامي المعتقل سلمان العودة، العنصرية في المملكة العربية السعودية ضمن هاشتاج #ضد_السناب_الامني_العنصري.

وكان ناشطون تداولوا مقطع فيديو، أثار جدلاً واسعاً، أثناء إقامة مهرجان لتكريم أطفال “الشهداء السعوديين”، وقد أظهرت المقاطع عنصرية سامي الشيباني مؤسس حساب السناب الأمني، فقد تجاهل طفلتين بسبب لون بشرتهن الداكن. !

وأطلق ناشطون هاشتاج #ضد_السناب_الامني_العنصري ، هاجموا فيه الأسلوب الخبيث الذي اتبعه صاحب الحساب الأمني بعد العنصرية التي ظهرت جلية في الفيديو الذي تداوله.

وقال العودة في تغريدة رصدتها “وطن”، ” للأسف نحن في أجواء تحرض على العرب بوصفهم “عرب شمال” وعلى الفلسطينيين بترويج الكذبة الصهيونية أنهم “باعوا أرضهم”.. وأمام مجموعة قالت عن خاشقجي أنه “طرش بحر” وبالمقابل مارست عنصريتها ضد أبناء القبائل.. وفرقت بين المناطق”.

وأضاف العودة في تغريدته : “فهذه العنصرية نتيجة حتمية!”

https://twitter.com/aalodah/status/1121787984758628353

وقال العودة إن جزء من مهمة هذا السناب أصلاً تلميع السجون، وتبرير جرائم الأجهزة الأمنية ضد المعتقلين، والسكوت عن قضايا التعذيب داخل السجون، وقضايا التسهير، وقضايا العزل الانفرادي وغيرها.. التي تحصل لمعتقلي الرأي والضمير.. بل ومعتقلي الصمت!

https://twitter.com/aalodah/status/1121778633826283521

وتابع :” للأسف في أجواء أمنية قاتمة ومخيفة.. تصبح العنصرية والطائفية والتحريض الوطنجي أشياء متوقعة”، مشيراً إلى وجود أجواء استقطاب حادة ومخيفة، وقصة تجاوز البنتين بسبب لونهما شيء مرعب.. لم نتعوده أبداً، ولكن إذا كان رب البيت بالدف ضارباً… فشيمة أهل البيت كلهم الرقصُ!

https://twitter.com/aalodah/status/1121778030861590528

وبعد موجة الجدل الواسعة التي أثارها صاحب الحساب، خرج مغرداً على صفحته قائلاً :” سائني تفسير المقطع الذي قمت بتصويره مساء الأمس وخصوصا انه يخص ” أبناء الشهداء ” ولجميع من اساء فهم المقطع الحق في تفسير طالما انني لم اتحدث لكن اقول والله يعلم بذلك: انني لم اقصد الاساءة لهم واعتذر بعبارة صريحة لهم على سوء الفهم”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More