3 مواقع إخبارية وقناة فضائية.. تفاصيل مشروع إعلامي ستموله الإمارات بسخاء لدعم حرب “حفتر”

1

في مفاجأة جديدة كشف إعلامي ليبي، أن دولة الإمارات تسعى لدعم الجنرال الليبي المتقاعد محليا عبر إطلاق 3 مواقع إخبارية وقناة فضائية.

وأوضح الإعلامي، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أنه حضر اجتماعا موسعا في التاسع من أبريل الجاري بأحد فنادق القاهرة، ترأسه مسؤول بارز في السفارة الإماراتية بمصر، ضمن عدد من الإعلاميين الليبيين، تضمن شرحا موسعا لمشروع إعلامي لدعم حرب “حفتر” على العاصمة .

وأضاف أن المسؤول الإماراتي أكد توفير التمويل اللازم للمشروع، مشيرا إلى أن القناة ستضم 4 إعلاميين لهم حضور وقبول عند الليبيين في برامج تلفزيونية سابقة، اقترحوا من قبل المسؤول للظهور في برامج مباشرة للتأثير على الرأي العام، وفقا لما نقله موقع “العربي الجديد”.

وتابع: “المسؤول أعلن عن مرتبات مجزلة لمن ينخرط في المشروع وبعض الاعلاميين بالفعل الآن ضمن دورات تأهيلية عاجلة على إدارة المواقع الثلاثة”، لافتا إلى أن المشروع سترعاه وتموله شركة المجال للإعلام الإماراتية.

وتحدث الإعلامي الليبي عن شكوك ساورته دعته للانسحاب من المشروع، قائلا: “حديث المسؤول متناقض، فهو من جهة يؤكد أن دولته تساعد الجيش للسيطرة على طرابلس لضمان وحدة البلاد، ومن جهة أخرى فالقناة الفضائية تحمل اسم “أويا” وترفع علم الجمهورية الطرابلسية القديم”، في إشارةٍ لعلم الجمهورية الذي يضم إقليم طرابلس الذي أنشئ عام 1918، قبل وحدة ليبيا عام 1951.

وبحسب اتصالات الإعلامي الليبي بزملائه، فإن خطة المشروع ستعتمد على بث برامج وتقارير تتحدث عن “انتهاكات تمارسها قوات حكومة الوفاق”، والتركيز على الزعم باعتمادها على قادة لهم انتماء لتنظيمي “القاعدة” و”الدولة الإسلامية”، بالإضافة لإظهارها كحكومة وصاية تسهل نهب الثروات الليبية لصالح دول أجنبية.

وفي المقابل، تتضمن خطة المشروع إظهار “حفتر” وقواته كجيش نظامي مخلص لليبيا لا خيار له سوى الحل العسكري بغية “إبعاد شبهة السعي لقلب الحكم في البلاد عسكريا”، بحسب المصدر الذي أكد أن “المشروع سيكون رديفا لعدد من القنوات والمواقع التي تمولها الإمارات وتعمل من عدة عواصم عربية”.

وجاءت خطة الإمارات لدعم “حفتر” لمواجهة الرفض الشعبي الواسع لهجومه المسلح على طرابس، بعد انكشاف رغبته في على المسار السياسي لحل الأزمة في البلاد، بإطلاقه لحملته العسكرية قبيل انعقاد ملتقى غدامس الجامع، تزامنا مع تداول واسع لفيديوهات تظهر انتهاكات واسعة مارستها قواته بحق المدنيين.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    صورة هذا الكلب العسكري الليبي تذكرني أكرمكم الله بالعاهرات الباريسيات الواقفات على الأرصفــــة يعرضن لحومهن النتنة للزناة…كلب بن كلب…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.