الرئيسيةالهدهدالرئيس الإيراني يكشف فحوى رسالة بعثها "صدام" لمساعدته في "إحتلال" 4 دول...

الرئيس الإيراني يكشف فحوى رسالة بعثها “صدام” لمساعدته في “إحتلال” 4 دول خليجية

- Advertisement -

وطن- ادّعى الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأربعاء، أن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين طلب في رسالة  بعث بها إلى نظيره الإيراني آنذاك هاشمي رفسنجاني مساعدته في احتلال الكويت والإمارات وقطر وأجزاء من السعودية، بحسب ما نقله موقع وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”.

وأكد الرئيس الإيراني في كلمة له اليوم نقلها التلفزيون الإيراني: “صدام طلب من إيران مساعدته في احتلال دول الخليج مقابل حصولها على ما تريد”.

وقال: “إن كانت إيران قد اتخذت آنذاك قراراً آخر، لعلنا اليوم لم نكن نجد أثراً للسعودية والإمارات”.

- Advertisement -

وشدد على أن “عدم احتلال السعودية والإمارات من قبل صدام حسين يعود لحكمة وعقلانية الإيرانيين”.

كلمة طلبها جورج بوش من صدام حسين مقابل الإفراج عنه والإقامة في هذه الدولة الخليجية لكنه رفضها وفضل الموت بطلا

وسأل روحاني السعودية: “كيف تتعاون اليوم مع أعداء إيران وهي التي أنقذت بلدكم ومنعت الغير من السيطرة عليه”.

وقال الرئيس الإيراني في حديث وجهه إلى السعودية والإمارات: “تصفير صادراتنا النفطية ليس ممكنا وتعويض قطع صادرات النفط الإيراني من جانبكم، يعني الوقوف أمام الشعب الإيراني، هل نسيتم أن بقاءكم على قيد الحياة أمام سياسة التوسع التي سلكها صدام (حسين) كان بفضل قرارات إيران الحكيمة”.

“لا تتحدثوا معنا بلغة خاطئة”.. روحاني مهددا الخليج: بعض مراهقي العهد والحكم قد خلقوا مشاكل للمنطقة

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

8 تعليقات

  1. كلام مســـــــــتحيل تصديقه !!!! كيف يطلب منهم صدام مســــــــاعدته في إحتلال دول الخليج وهو عدوهم رقم واحد وحاربهم لمدة 8 ســنوات !!!! حدث العاقل بما لا يعقل ياروحاني فإن صدق فلا عقل له.

  2. هههههههه
    بدا الإيراني يتوسل السعودية ودول الخليج عندما بداء الأمريكي بالضغط على العدو الصديق ( ايران)
    امريكا ياروحاني منحتكم الفرص الكثيرة وغضت الطرف عن جرائمكم وإرهابهم الدولي والإقليمي لانكم تنفذون اجندة امريكا بالمنطقة والآن انتهى روركم وحان وقت الحساب
    ومن ناحية صدام وكذبتكم الجديدة عليه
    صدام انتهى وانهى العراق منذ دخوله الكويت فلا تزايد
    دول الخليج الان ليست هي نفسها قبل عشرين سنه وإيران تعلم حق العلم بأن مجرد التفكير باستفزاز دول الخليج خط احمر

    • صحيح كلامك دول الخليج ليست كما قبل 20 سنة و كانها الان تحولت الى دول عظمى هههههههههههههههههههه كلامك هذا ممكن تعمل منه مسلسل كارتوني يعرض على قناة MBC 3 و ليس على ارض الواقع لان ايران بامكانها تدمير خليجك في يومين و هذا الكلام لو تحب اسال بيه بندر بن سلطان

    • و كلامك ايضا يشبه كلام بن سلمان الذي قال سندخل اليمن خلال اسبوع و الوقائع امامك امه اسبوع بن سلمان صار 4 سنوات …………. لذلك بطل تهريج و كلامك عن خط الخليج الاحمر الذي اراه خط احمق لو اراد استفزاز دولة مثل ايران

  3. ضعف الطالب والمطلوب! صدام خدع مرتين في غزوه لإيران يحسبها نزهة فتورط 8 سنوات! وفي غزوه للكويت فأنتهى العراق على ما هو عليه! اعتقد البعض أن طهرات ستتعظ ! فها هي تورطت في تدمير الدول العربية من العراق إلى سوريا إلى لبنان واليمن والبحرين والكويت وتهديد السعودية! وقتها غضت واشنطن عينها عن طهران لانها تنفذ أجندة أمريكية ! ولكن عندما بدأت طهران التوسع في سوريا ولبنان بدأ العد التنازلي لمحاريتها لسبب واحد ! تجاوزت الخط الأحمر وهو إسرائيل!

  4. كلام بدون اثبات لايمكن تصديقه وقيل في المثال اذا تريد ان تكذب ابعد شاهدك الايرانيين حينما يحاصرون بمواقف صادمة تمس مصالحهم يبداون اولا بالضغط باتجاه المواجهة وحين لاتنفع يريدون التوسط بطرف ثالث وحين يشعرون بعدم الجدوى يذهبون الى تذكير الخصوم بمواقف كانوا قد اتخذوها في سرهم بعدم التدخل بدون ان يشعروا احد بذلك ذلك خوفا من استهدافهم من الطرف القوي ويصدقون هذه وحينما يعلموا انهم ياسو يبداون بقول ان العراق طلب منهم المساعدة في احتلال دول الخليج ونسوا ان لعابهم يسيل حين يذكر التدخل والاحتلال واكبر برهان احتلالهم طنب الكبرى والصغرى وابو موسى الاجزر الاماراتية فقول ان العراق طلب منهم ذلك هو خوف من القادم وهو الورقة التي تداعب عاطفة الخليجيون وامريكا

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث