يفترض أنها مقعدة.. “شاهد” مؤيدة للسيسي تنهض من على كرسيها المتحرك لترقص بحماسة أمام لجنة الاستفتاء

0

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في بموجة سخرية واسعة، من مشاهد التقطتها الكاميرات للمواطنين أمام لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي تهدف لمد فترة رئاسة السيسي، وغلب على هذه المشاهد الرقص أمام اللجان من مؤيدي السيسي.

وكان أبرز هذه المشاهد المثيرة للجدل، ظهور سيدة يفترض أنها معاقة وهي تنهض من على كرسيها المتحرك وترقص بكل حماسة أمام اللجنة ما فجر موجة سخرية واسعة منها واتهما البعض بأنها كانت تمثل دور “المشلولة” للترويج للنظام وحث الناس على المشاركة.

واستنكر ناشطون مصريون بمواقع التواصل، ما وصفوه بالمهزلة أمام لجان الاستفتاء على تعديل الدستور التي يسعى النظام من خلالها لمدة فترة رئاسة السيسي، حيث ظهرت العديد من النساء والفتيات الداعمات لـ للسيسي يرقصن أمام اللجان فيما وصفه ناشطون بـ”الأسلوب المبتزل” للترويج لنظام قمعي.

وبدأ المصريون الإدلاء بأصواتهم السبت على تعديلات دستورية تسمح للرئيس عبد الفتاح السيسي بالبقاء في الحكم حتى عام 2030، وتعزيز سلطته، إضافة إلى تعميق دور الجيش وإنشاء مجلس للشيوخ (غرفة برلمانية ثانية).

وظهر السيسي في أول تفاعل مع التعديلات التي تثير جدلا مبتسما أثناء إدلائه بصوته في أحد مقرات الاقتراع شرقي العاصمة القاهرة وفق لقطات نقلها التلفزيون الحكومي.

وسبق أن صرح السيسي في مقابلة عام 2017 بأنه لا ينوي تعديل الدستور، وسيرفض مدة رئاسية ثالثة، لكنه لم يعلق على الموضوع منذ موافقة البرلمان مبدئيا في فبراير/شباط الماضي وحتى ظهوره للتصويت اليوم.

ويحق لأكثر من 60 مليون شخص من إجمالي عدد سكان مصر البالغ نحو 100 مليون نسمة الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء، ويستمر التصويت لمدة ثلاثة أيام، ومن المقرر إعلان نتيجة الاستفتاء يوم 27 أبريل/نيسان الجاري.

والثلاثاء الماضي، وافق البرلمان بأغلبية مؤيدة للنظام على التعديلات، وسط حملات رفض دعت إلى مقاطعة الاستفتاء وأخرى طالبت بالمشاركة في التصويت بـ”لا”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.