“شاهد” نائبة جزائرية تتعرّض للضرب ونزع حجابها ومحاولة تعريتها وتصويرها في الشارع!

6

ناشدت النائبة الجزائرية طهراوي دومه فوزية، الأمن الجزائري، بضبط ومحاسبة عدد من الأشخاص ضربوها ونزعوا حجابها خلال جولة ميدانية على منطقة تشهد تعديات على الأراضي، بولاية الشلف غرب البلاد.

وبثت النائبة الجزائرية مقطع فيديو على حسابها بموقع فيسبوك، قالت فيه إن “شابا برفقة والده اعتديا عليها بالضرب، وقاما بنزع حجابها، فضلا عن تهديدها بتعريتها من لباسها وتصويرها”.

وأضافت: “جئت لتصوير معاناة السكان والفساد في منطقة الصبحة، وكيف استولوا على الأراضي، فتعرضت للضرب”.

وتوجهت النائبة على الفور إلى أحد مراكز الأمن في المنطقة، وهي تبكي وطلبت منهم توقيف المعتدين، وتطبيق الإجراءات القانونية بحقهم.

https://www.facebook.com/153434358670132/videos/633934893735802/
6 تعليقات
  1. Avatar of Yousseff
    Yousseff يقول

    تستحق ما جرى لها . هي عضوة في برلمان العار.

    1. Avatar of سام
      سام يقول

      درتها روحها على حساب واش قالو

  2. Avatar of Mohamad
    Mohamad يقول

    يا أخي هي مسلمة بحجابها فكيف لك إن ترضى عما حدث وإن اختلفت معها في الرأي

  3. Avatar of سام
    سام يقول

    حسبما تم تداوله وما صرح بيه الابناء المنطقة يقال انها تحاول وقبل يوم من المسيرة تشويه سمعة الشرطة بهدف خلق مشاكل في مسيرة يوم الجمعة والخروج عن السلمية

  4. Avatar of جزائرية وافتخر
    جزائرية وافتخر يقول

    هذه الولاية يكثر بها الشذوذ وزنى المحارم وكيف يفسر تهديد هذا المعتدي على الفتاة بتعريتها وامه بجانبه الا يستحي منها اذا الموقف واضح يكشف عن سريرة هذا الجنس من البشر الذي يتكاثر في هذه الولاية قاعدتهم في الحياة كل شيء حلال فكل ما حرمه الله على عباده مباح لدى هؤلاء الشواذ لحد نستطيع ان نقول ان الدابة بطبعها تتصرف على قدر من النظام والانضباط ولنقل الدابة في مقام افضل منكم يا احط خلق الله حاشا البعض .

  5. Avatar of نورين
    نورين يقول

    انا اطلب من الحراك في الجزاءير و كل تراب الجزاءير علي ان يتم القبض علي بن غبريط و نعيمه صلحي و هودي فرعون و اضن كل الشعب الجزاءير موفق علي هاذا الحق نعم .الحوكمه مع الشعب و معا العداله و سوف يطبق هاذا في اقرب الوقت انشاء الله المجد و الخلود لي شهداء و الحراك الجزءيري سلم عليكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More