مسؤول أردني يكشف ما يجري تحت الطاولة: الأردن يتعرض لضغط سعودي إماراتي بسبب مواقف الملك بشأن القدس

1

قال وزير الخارجية الأردني الأسبق، ، إن يتعرض لضغط سعودي إماراتي بسبب موقف العاهل الأردني في الملف الفلسطيني.

ودعا العناني في مقابلة مع برنامج “ما وراء الخبر” على قناة الجزيرة القطرية، والامارات إلى أن تتفهما أن الأردن لا تقبل مثل هذه الضغوط، خصوصاً انها تأتي من دول عربية مجاورة.

وأوضح الوزير الأردني أن بعض الأطراف العربية التي تريد ان تضغط على الاردن لا تدري بالأسلوب التي تسير فيه انها تضع ضغوطا على الاردن ولا يمكن للأردن ان يقبلها منها كجيران وأشقاء وأخوة”.

وأضاف :” حتى الان نعرف أن دولتان اساسيتان تؤيدان ولم تعترضا على صفقة القرن، هما السعودية والامارات”، مشيراً إلى أن الاردن لها علاقات ممتازة مع هاتين الدولتين ونرجو أن تستمر كذلك، ونرجو ان تتفهما أن الأردن باق جار لهما على طول المدى”.

وكان موقع “أكسيوس” الأمريكي كشف، عن غضب العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، من الإدارة الأمريكية، بسبب تعمدها إخفاء تفاصيل “صفقة القرن” عنه، وعدم إطلاعه عليها.

وقال الموقع الأمريكي إنه وفقا لمعلومات من داخل الغرف المغلقة لاجتماعات ملك الأردن وأعضاء من اللجنة الخارجية للكونغرس الأمريكي، ان الملك كان قد عبر عن استيائه حيال إخفاء الإدارة الأمريكية لتفاصيل خطة السلام، وخاصة الجزء المتعلق بـ”بمقترحات تقسيم الأراضي الإسرائيلية والفلسطينية”.

كما نقل الموقع عن مصدرين حضرا الاجتماعات، أن الملك كان “متشائما” لعدم مكاشفته بالجانب السياسي للخطة باعتباره الجزء الأهم، كما انه ألمح الى اعتماد الخطة على الجزء الاقتصادي فقط.

وأضاف الموقع نقلا عن مصادر كانت متواجدة خلال اجتماع الملك مع لجنة الكونغرس، أنه “أعطى الانطباع بأنها كانت صفقة اقتصادية أكثر منها صفقة سلام”، حيث لم يبد الملك حذرا خلال حديثه على غير عادته، موضحا “أنهم لم يتحدثوا معه بشأن هذا الأمر. وبدا أنه ينتقد ويرفض الجهود الأمريكية المبذولة”.

قد يعجبك ايضا
  1. احمد الطوالبة يقول

    موقف الاردني هو موقف تمثيلي صوتي بايخ

    الاردن مستمر و بقوة بالتطبيع الكامل و التمكين الاقتصادي للصهاينة من الاردن فالان يتم تنفيذ مشروع الغاز المسروق الذي سوف يستريه الاردن بثلاثة اضعاف سعره العالمي لجيوب الصهاينة و مد سكة حديد لربط الخليخ بحيفا و الاستمرار في بيع الاراض الاردنية لهم

    فليس هنالك اي تحرك حقيقي من قبل الاردن للضغط على الصهاينة

    الاردن لديه اتفاقية سلام و سفراء و مشاريع تطبيع ضخمة مع الصهاينةيمكنه التلويح بايقاف كل ذلك اذا تم المس بالاقصى و القدس بشكل خاص و لكن يبدو انه مجرد اصوات مفرغة من الضمون

    التحرك الحقيقي لا يكون بالخطابات الرنانة فالصهاينة لا يخشون الكلام و لا يوقفهم غير الافعال!!! فهل ملك المسرح قادر ان يحول المسرحية الى واقع حقيقي ام سيكتفي بالتمثل و يستمر في دعم الصهانية في مشرايعهم التوسعية في المنطقة!

    اظن ان كل هذه الجعجعة هي فقط لاظهاره بصورة بطولية امام شعبه و ليس هنالك اي تحرك على الارض و الشعب و يسحج و يصفق و يشجع لانه تفاعل مع المسرح و ظن انه حقيقة!!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.