هذا ما حدث مع مواطنين كويتيين علِقوا في السودان بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير

0

ذكرت صحيفة “الراي” الكويتية، السبت، أن عدداً من المواطنين الكويتيين الذين كانوا عالقين في السودان بعد التطورات الأخيرة التي أطاحت بالرئيس عمر البشير وصلوا البلاد مرورا بمطار جدة عبر طيران “الجزيرة”.

وقال المواطنون إن إغلاق المجال الجوي في السودان تسبب في إلغاء الرحلة التي كان من المفترض أن يعودوا عليها.

واشاروا إلى أن عدم استجابة السفارة الكويتية دفعهم إلى طلب المساعدة من السفارة السعودية التي وفرت لهم تذاكر عودة إلى جدة.

من جهتها، أكدت سفارة الكويت لدى السودان التزامها بتنفيذ واجباتها المنوطة بها في خدمة المواطنين الكويتيين ورعاية مصالحهم على أكمل وجه.

وأوضحت السفارة في بيان صحافي حول ما تم تداوله من تسجيل صوتي لمواطن كويتي يدعي فيه عدم قيام السفارة بواجباتها في مساعدته ومجموعة من المواطنين المتواجدين معه في السودان للعودة الى البلاد اثر الاوضاع السائدة هناك بأنها “تلقت اتصالا من المواطنين المشار إليهم في طلب المساعدة حيث ابدت استعدادها لذلك وابلغتهم بأنها بإنتظار مراجعتهم لها لتقديم المساعدة المطلوبة”.

وأضافت أنها “تفاجأت بعد ذلك بتلقيها اتصالاً من أحد مسؤولي سفارة المملكة العربية السعودية الشقيقة يبلغها فيه بتواجد المواطنين الكويتيين لديه حيث ابلغته السفارة أنها بانتظارهم لمراجعتها”.

وذكرت أنه على إثر ذلك تواصلت السفارة مع المواطنين للاستفسار منهم عن عدم توجههم إليها “حيث أبلغوها أنهم سيراجعونها في وقت لاحق وقد تفاجأت السفارة بإصدار التسجيل الصوتي الذي يشير الى تقصيرها وسفرهم الى المملكة الشقيقة”.

وشددت السفارة على ضرورة التزام المواطنين الكويتيين بالتحذير الذي أصدرته وزارة الخارجية في وقت سابق من السفر الى جمهورية السودان في الوقت الراهن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More