“وطن” تنشر التفاصيل الكاملة لاعتقال السيسي 22 ضابطا بالجيش وسط تكتيم شديد

1

كشف الإعلامي المصري المعروف تفاصيل خطيرة، عن قضية لضباط معارضين داخل الجيش كاشفا تفاصيل ما حدث معهم ووضعهم الحالي منذ اعتقالهم في منذ 2015.

وقال “أبوخليل” في منشور له على صفحته بفيس بوك رصدته (وطن) إنه لأول مرة تنشر هذه التفاصيل الخاصة بالقضية رقم ٣/٢٠١٥ عن الضباط المعتقلين بالسجن الحربي منذ ٤ سنوات.

بداية القصة كانت في ربيع عام ٢٠١٥ وتحديدا في إبريل من ذات العام، حيث بدأت حملة داخل تستهدف الضباط الذين يتمتعون بسمعة حسنة وتدين ملحوظ، ويمارسون الشعائر الدينية بانتظام ويرتادون المساجد في إجازاتهم، وعليه تم اعتقال عدد كبير من ضباط القوات المسلحة المصرية عن طريق المخابرات الحربية المجموعة ٧٥.

وتابع الإعلامي المصري في منشوره المدعم بالوثائق:”المداهمات والاعتقالات تمت من منازل بعضهم والباقي من وحداتهم العسكرية، وتم تعذيب هؤلاء الضباط بأشد أنواع العذاب من صعق بالكهرباء والجلد والحرمان من النوم والتعليق خلفي في الباب وخلع ملابسهم والمعاملة الغير آدمية وتهديدهم باعتقال زوجاتهم وذويهم وتم وضعهم في زنازين انفرادية حقيرة وصغيرة لا يستطيعون الجلوس ولا النوم فيها وتم تلفيق حزمة من التهم وإجبارهم علي الاعتراف بها تحت الاجبار والاكراه والا سيتم اعتقال زوجاتهم و ذويهم والاعتداء عليهم.

وتم تسجيل اعترافاتهم بالفيديو تحت الإكراه بأنهم قاموا بالتخطيط لقلب نظام الحكم وتم استجوابهم بعد ذلك بواسطة النيابة العسكرية بانتقالها الى جهاز الامن في المخابرات الحربية، وتم استجوابهم معصوبي الاعين والاصفاد في ايديهم والتأكيد عليهم بسرد الاعتراف التي أمليت عليهم من قبل ضباط المخابرات الحربية.

وفي يوم 16 / 8 / 2015 حكم عليهم بأحكام تعسفية من السجن المؤبد الى 15 عام الى الحبس ١٠ سنوات و تم انكار تواجدهم من الأصل بواسطة المتحدث العسكري للقوات المسلحة وتم حبسهم في السجن القوات المسلحة بالهايكستب منذ 16/ 5 / 2015 وتم وضعهم في السجن المشدد، ولم يبت في طعنهم أمام المحكمة العليا للطعون العسكرية حتى اليوم.

ولفت هيثم أبو خليل إلى أن الحكم في هذه القضية شمل ٢٦ ضابطا و٢ مدنيين ومنهم ٢٢ ضابط حضوريا و ٤ ضباط غيابيا و ٢ مدنيين غيابيا.

وذكر الإعلامي المصري في منشوره أسماء الضباط المعتقلين ووقائع اعتقالهم ونبذة عن تاريخهم في الجيش، وما تعرضوا له من تعسف وإخفاء قسري وتعذيب.

ومن ضمن التهم التي وجهت لهؤلاء الضباط بحسب “خليل”، الانتماء الى جماعة الإخوان المسلمين وإفشاء اسرار عسكرية.

كما اتهموا بالترويج داخل القوات المسلحة لقلب نظام الحكم والخروج على طاعة رئيس الجمهورية.

هذا وقد حكم عليهم من قبل القضاء العسكري يوم ١٦/٨/٢٠١٥ بهذه الأحكام التعسفية السابق ذكرها وتم حرمانهم من مستحقاتهم المالية والمعاش، فضلا عن سحب المسكن الخاص بهم من إسكان القوات المسلحة ولم ينظر في النقض المقدم على الحكم السابق حتى الآن و تم رفض الطعن المقدم ضد قرار لجنة شئون ضباط العامة للقوات المسلحة بشأن احالتهم للتقاعد تأديبيا حيث انهم طلبوا في التماسهم العودة للخدمة أو الاحالة للتقاعد و صرف مستحقاتهم المالية.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    تمثيلية ركيكة لا أكثر…..العسكر ملة وجنس خنزيري واحد..لا تغرنكـــم (انسانية وآدمية) البعض من هؤلاء العساكر الأعراب..هم كالكلاب ابناء الكلاب ..مع يقيني أن الكلاب (مخلصة وفية لسيدها)..العساكر الأعراب آلات للقتل والابادة للجنس العربي فقط..ارضاء لقادتهم الجنرالات الأعراب ..الذين ينفذون أوامر أسيادهم وأربابهم الغربيون اليهود والنصارى….العساكر الأعراب أو مايسمى الجيوش العربية هم أدوات ارهابية همجية يتخذها اليهودي والمسيحي والصهيوني لحماية نفسه وقتل الشعوب العربية المسلمة….بس…فلا تغرنكم هذه الاخبار التي يقف وراءها المخابرات وكل المناجيس العساكر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.