عائلة خاشقجي توجه رسالة عاجلة للملك سلمان وولي عهده وتكشف تفاصيل “التسويات المزعومة”

0

أكدت عائلة الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قتل في مقتل قنصلية بلاده في الثاني من أكتوبر الماضي، أنها لم تناقش أي نوع من التسويات المزعومة حول قضية مقتل “جمال”.

نشر صلاح خاشقجي، بيان باسم العائلة، على حسابه عبر “تويتر”، قائلا: “نؤكد أنه لم يسبق لنا أن ناقشنا لا سابقا ولا حاليا أي نوع من أنواع التسوية المزعومة، ونود أن نؤكد كورثة جمال خاشقجي، وكأسرة آل خاشقجي أن كل من ارتكب هذه الجريمة أو اشترك أو ساهم أو كانت له أي علاقة سيتم تقديمه للعدالة وسينال العقوبة”.

وأضاف: “نهيب بكل شريف ممن لديه ما يفيد من معلومة أو دليل يخص القضية أن يتقدم به، فتحقيق العدالة أمر مقدس وشريف، لا يقابل إلا بكل احترام وتقدير”، مؤكدا أن إجراءات المحاكمة لا تزال سارية.

وقال: “تتفهم العائلة، الرغبة الملحة لدى الجميع لمعرفة أحداث القضية وسنقوم بعرض آخر التطورات متى ما سمح بذلك قانونا، وحتى ذلك الحين نرجو عدم الاعتماد على مصادر تدعي قربها أو صداقتها أو معرفتها بنا وبالعائلة، حيث أننا ورثة جمال خاشقجي ومحامينا المستشار معتصم خاشقجي المخولون بذلك”.

وشدد نجل خاشقجي، في بيانه، على أن “العاهل السعودي الملك سلمان، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان هما رعاة لكافة الشعب السعودي، والذي نحن منه”.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، التي كان يكتب لها خاشقجي في أيامه الأخيرة، قالت إن أبناء خاشقجي، حصلوا على منازل بـ “ملايين الدولارات” في المملكة العربية السعودية، كما تمنحهم السلطات السعودية “رواتب شهرية بعشرات الألوف”، تعويضا لهم عن مقتل أبيهم.

وأعلن النائب العام السعودي، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول، وأكدت النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيدا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More