وزير الخارجية القطري يصف قوات حفتر بـالـ”خارجة عن الشرعية” ويدين ازدواجية دول لم يسمها

0

قال وزير خارجية قطر، الشيخ آل ثاني، الثلاثاء، إن قوات الذي يقود الجيش في شرق ليبيا “خارجة عن الشرعية”، مطالبًا المجتمع الدولي بالحزم تجاه ما يجري.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي مع نظيره التركي، مولود تشاووش أوغلو، في العاصمة التركية أنقرة. وفق ما نشرت “الاناضول”.

وقال آل ثاني إن “هناك من يريد (لم يسمهم) تجاوز الإرادة الدولية، وفرض واقع جديد في ليبيا؛ وإن التحركات الجارية غير شرعية ويجب إيقافها بأسرع ما ممكن”.

وأضاف “ندين ازدواجية الدول (لم يذكرها) التي تدعم القوات غير الشرعية في ليبيا”.

ووسط تنديد دولي واسع، ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة في ليبيا؛ أطلق حفتر، الخميس الماضي، عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة ، قابله احتشاد القوات الداعمة لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا لصده.

وتزامن التصعيد في ليبيا مع تحضيرات الأمم المتحدة لعقد مؤتمر شامل للحوار بمدينة غدامس (جنوب غرب)، بين 14 و16 أبريل/ نيسان الجاري، ضمن خارطة طريق أممية لمعالجة النزاع في البلد العربي الغني بالنفط.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا صراعًا على الشرعية والسلطة يتمركز حاليًا بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، في طرابلس (غرب)، وقوات حفتر التابعة لمجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق.

وحول مباحثاته في تركيا، قال آل ثاني “بحثت مع نظيري التركي آخر التطورات في سوريا، خاصة ما يتعلق بإدلب؛ وتصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو) حول ضم الضفة الغربية لإسرائيل، وهذا مرفوض بالنسبة إلينا وإلى المجتمع الدولي”.

وتابع “اتفقنا على وجوب حث الأطراف الفلسطينية على إنهاء الانقسام، لأنهما خط الدفاع الأول عن القضية الفلسطينية”.

والسبت، صرّح نتنياهو بأنه سيبدأ تنفيذ خطة لضم أجزاء من الضفة الغربية، حال فوزه في انتخابات تجرى الثلاثاء.

وفيما يخص تركيا، قال “نقدّر الدور الذي تلعبه تركيا خلال قيادتها لمنظمة التعاون الإسلامي، وندعم الاستمرار في هذا الدور لمحورية تركيا في العالم الاسلامي”.

وأضاف “علاقاتنا مع تركيا استراتيجية ومتنامية في كل المجالات ونأمل الارتقاء بها إلى مستويات أفضل”.

وحول الملف الإيراني، أشار آل ثاني إلى أن “قرار واشنطن اعتبار الحرس الثوري الإيراني تنظيمًا إرهابيًا لا يعالج المشاكل ويعتبر قرارًا أحاديًا”.

وتابع “إيران لها وضعها الإقليمي والجغرافي، يتطلب أن ننظر ليها باعتبارها مختلفة سواء اتفقنا معها أو اختلفنا؛ ونحن في قطر نؤمن بأن الحوار هو الحل الأمثل هو في مثل هذه الأمور”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.