مسؤول قطري: لو أردنا لأغرقنا الإمارات في الظلام ولكن أوامر الأمير تميم كانت قاطعة بأن “المواطن لا ذنب له”

0

قال رئيس مجلس الشورى القطري، ، إ ن قاطعت كل شيء مع ، ما عدا الغاز القطري.

وأضاف “آل محمود” في لقاء خاص مع موفد “روسيا اليوم” أمس، السبت، خلال أعمال الجمعية العامة الـ140 للاتحاد البرلماني الدولي في الدوحة، أن توجيهات الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، منذ أول يوم لاندلاع الأزمة الخليجية قضت بعدم جعل الناس تتأثر بأي خلاف بين الدول.

وتابع: “لو قطعنا الغاز على الإمارات، وهذا من حقنا وفقا للقوانين الدولية، لأنهم هم من بدؤوا الحصار، لغرق ثلث دبي وثلث في الظلام”، مؤكدا أن توجيهات أمير البلاد كانت بأنه لا يريد للناس أن تعاني.

وفي السياق نفسه، وفي لقاء خاص مع موفد “روسيا اليوم”، قال رئيس مجلس الشورى القطري، إن بلاده لم تتعامل بالمثل مع دول المقاطعة، ولم تطرد أحدا من مواطني هذه الدول المقيمين فيها.

وأضاف آل محمود، إن 300 ألف مصري ومصرية يعملون في قطر، لم يتم طرد أي فرد منهم عند اندلاع الأزمة الخليجية، بخلاف ما فعلته دول المقاطعة، التي طلبت من جميع القطريين المغادرة لوطنهم، وحتى المرضى أخرجتهم من المستشفيات وأبعدتهم.

وأشار إلى أن قطر على يقين بأنه لو تم طرد العاملين المصريين، فإن ذلك سيؤثر بشكل كبير على ، وهذا ما لا ترضاه الدوحة عليهم، خاصة أن المتضرر الأول سيكون المواطن البسيط، الذي لا علاقة له بالخلاف القائم بين الدول.

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو 2017، عندما قطعت ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

وتسعى دول الحصار وخاصة الإمارات منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة مدعومة من اللوبي الصهيوني في أوروبا والولايات المتحدة بهدف إخضاع قطر للوصاية وتجريدها من استقلالية قرارها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.