الرئيسيةالهدهدكاتبة روسية: "انتقام غريب" من أردوغان رداً على قرار ترامب "البغيض" بمنح...

كاتبة روسية: “انتقام غريب” من أردوغان رداً على قرار ترامب “البغيض” بمنح الجولان لإسرائيل

- Advertisement -

وطن- قالت كاتبة روسيّة، إنّ تركيا قررت الرد على التصرف “البغيض” لرئيس الولايات المتحدة، بخصوص الإعتراف بسيادة “إسرائيل” على الجولان السوري المحتل، بشكل غير متوقع، فقد لوح الرئيس رجب طيب أردوغان بتحويل أهم معلم مسيحي مقدس في العصر البيزنطي، أي كاتدرائية “آيا صوفيا“، في اسطنبول إلى مسجد.

وجاء في مقالٍ للكاتبة الروسية: تعرض قرار دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة … إلى انتقادات شديدة في موسكو ولندن وبروكسل، وبالطبع في الشرق الأوسط.

استهزاءً بالعرب .. ترامب: اتخذت قرار ضمّ الجولان لإسرائيل بعد درس سريع في التاريخ!

يذكر أن هذا المعلم التاريخي العالمي الشهير للعمارة البيزنطية في القرن السادس، تم تحويله، بعد سقوط القسطنطينية في العام 1453، من كنيسة مسيحية إلى مسجد. وفي العام 1935، أصبح متحفا، الدخول إليه مأجور.

وقد وعد الزعيم التركي أنصاره في تجمع انتخابي بأن يجعل الدخول مجانيا إلى آيا صوفيا، بل وإرجاعها إلى وضعها السابق، من متحف إلى مسجد.

وأضاف: “يعلن ترامب الآن أن القدس هي عاصمة إسرائيل، ويمنح مرتفعات الجولان للمحتل الإسرائيلي. سوف تتلقون الرد من تركيا”..

ورأت الكاتبة الروسية إن “هذا انتقام غريب، بالنظر إلى أن دونالد ترامب، كما يتضح من مذكرات مساعديه السابقين، بعيد كل البعد عن الدين، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو يهودي”.

وفي الصدد، قال الباحث في الشؤون الإسلامية رومان سيلانتيف، لـصحيفة “كومسومولسكايا برافدا”: “ما شأن الأرثوذكسية التي لا علاقة لترامب البروتستانتي بها هنا؟ الأرثوذكس والمسيحيون من الطوائف الأخرى، لن يعجبهم هذا الأمر إلى حد كبير، ولن يؤدي إلا إلى تفاقم العلاقات بين الأديان. لكن أردوغان شخص انفعالي، فدعونا نأمل في أن يبقى وعده مجرد شعار”. حسب رأيه

ترامب مبررا قراره الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان: فعلتها بسبب هذه الدولة الإسلامية

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث