رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم: هذا “مؤشر خير” بقرب انتهاء الأزمة الخليجية

0

اعتبر رئيس مجلس الأمة الكويتي، ، أن انعقاد الاجتماع الـ12 لرؤساء المجالس التشريعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في مدينة جدة ، يمثل “مؤشر خير” ومدخلا لتفاؤل كل الشعوب الخليجية بقرب انتهاء الأزمة.

وقال الغانم، في بيان نشرته وكالة الأنباء الكويتية، الخميس: إنه “تم التأكيد على التضامن الخليجي والتنسيق ما بين البرلمانات الخليجية في جميع المحافل العربية والإقليمية والدولية”.

وبيّن أن أهم نجاح تحقق خلال الاجتماع هو وجود الأعلام الستة، ووفود دول الخليج الست، ورؤساء برلمانات الدول الست، جنبا إلى جنب، مشددا على أن جميع المشاركين في الاجتماع متفقون على “رفض أي اعتراف بسيادة الكيان الصهيوني الغاصب على أراضي هضبة الجولان”.

وأشار رئيس مجلس الأمن الكويتي، إلى أنه “تم الاتفاق بين رؤساء البرلمانات الستة على إثارة اعتراف الولايات المتحدة بسيادة دولة الاحتلال على هضبة الجولان المحتلة في اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي القادم في الدوحة، وإصدار بيان مشترك حول ذلك”.

ولفت الغانم إلى أن “رفض الدول الخليجية الاعتراف بسيادة الاحتلال على هضبة الجولان يأتي انسجاما مع مواقف حكوماتها من هذه القضية، وتأكيد رفض احتلال “إسرائيل” للأراضي العربية المحتلة في فلسطين”، مبينا أنه “تم الاتفاق أيضا على عقد اجتماع آخر في سلطنة عُمان، وسيتم اختيار موضوعه بالتنسيق بين رؤساء برلمانات الدول الست والأمناء العامين”.

وكان وفد قطري، برئاسة رئيس مجلس الشورى القطري، أحمد بن عبد الله آل محمود، وصل صباح الخميس، إلى مدينة جدة السعودية، للمرة الأولى منذ اندلاع ، في يونيو/حزيران 2017.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.